كورونا يفتك بمرتزقة حفتر وجنرال الإمارات يختبئ في قصر السيسي بعدما انتهى أمره ورفض ابن زايد استقباله

2

ذكرت مصادر ليبية مطلعة بأن الجنرال الليبي المتمرد خليفة حفتر، المدعوم إماراتيا غادر اليوم، الأربعاء، إلى العاصمة المصرية القاهرة، لبحث آخر تطورات الساحة الليبية مع رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي.

وبحسب مصدر لصحيفة “اليوم السابع” المصرية، فإن حفتر سيصل مساء اليوم الأربعاء للقاهرة للقاء عدد من المسئولين المصريين للتنسيق والتشاور حول تطورات الأوضاع الراهنة في ليبيا.

ونوّه المصدر ذاته لأن حفتر سيتشاور مع المسئولين المصريين حول استئناف محادثات التفاوض مع الأطراف الليبية في صيغة “5+5″، موضحاً بأن حفتر منفتح على الحوار بشكل كامل شريطة إيقاف أي تدخلات خارجية.

وأوضح المصدر للصحيفة التي تدار من قبل مخابرات السيسي ويرأس تحريرها خالد صلاح، بأن التدخل التركي سيكون على رأي أعمال حفتر، كما قالت قناة فبراير الليبية بأن اللقاء بين حفتر والسيسي جاء عقب رفض رئيس برلمان طبرق “عقيلة صالح” لقاءه مؤخراً.

وفي سياق آخر كشفت مصادر في الجيش الليبي عن وفاة اثنين من “المرتزقة الروس”، الذين يقومون بدعم اللواء المتقاعد حفتر.

وفي هذا نشرت الصفحة الرسمية لغرفة عمليات تأمين وحماية سرت والجفرة، قالت بأن مصادر طبية موثوقة من داخل مدينة سرت الليبية تؤكد وفاة اثنين من المرتزقة الروس التابعين لمليشيا حفتر بكورونا “كوفيد19”.

كما تابعت الصفحة بأن المصادر تؤكد وجود حالات أخرى مصابة بالمرض بين عناصرهم من المرتزقة.

وكان الصحفي الليبي عماد فتحي قذ ذكر يوم أمس الثلاثاء بتحرك طائرة الجنرال الليبي خليفة حفتر من شرقي ليبيا باتجاه الإمارات، للقاء بن زايد والحديث حول “الهزائم” المدوية التي تلقتها قواته في مواجهة قوات حكومة الوفاق الليبية.

إلا أنه اليوم أعلن بأنه قادم للقاهرة، في خطوة اعتبرها مراقبون بأنها تدلل على “يأس” ابن زايد من خليفة حفتر وعدم التعاطي معه من جديد، ليحول الأخير زيارته للقاهرة.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. Avatar of محمد
    محمد يقول

    وماذا اسمي حكومة ما تسمى الوفاق..اليس معها مرتزقه وتركيا الفاسده المارقة تريد أن لا دولة عربية تسعد ستبكون وستدندمون لا ن الوطنيين الليبيين على الابواب

  2. Avatar of سارة
    سارة يقول

    ربي يهدي الحال والعباد والله ليبيا ماتستاهل يصير فيها هكي حرام والله ربي يفرج

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More