باستخدام مواد متفجرة لقتل أكبر عدد من المتواجدين .. هكذا أفشلت المخابرات الأردنية مخططاً لنسف مبناها

1

كشفت صحيفة أردنية إحباط المخابرات العامة في المملكة مخططين “إرهابيين” لتنظيم “داعش” والقبض على متهمين اثنين أواخر شباط الماضي .

وبحسب ما أوردت صحيفة “الرأي” الأردنية فإنّ المخطط الأول كان يستهدف مبنى المخابرات الأردنية في الزرقاء باستخدام مواد متفجرة لقتل اكبر عدد من المتواجدين.

فيما هدف المخطط الثاني لاستهداف احدى دوريات المخابرات الثابتة وقتل طاقمها بأسلحة نارية.

وبحسب ما ذكرت الصحيفة، الثلاثاء، فإن المتهمين خططا لعمليتهما نصرة لتنظيم “داعش” الإرهابي.

ويواجه المتهمان وفق اسناد نيابة أمن الدولة تهمتي “المؤامرة بقصد القيام بأعمال ارهابية والترويج لأفكار جماعة إرهابية”.

وباشرت محكمة أمن الدولة صاحبة الاختصاص بالنظر في تلك القضايا بمحاكمة المتهمين، والتي اجاب فيها المتهمان عن التهمتين المسندتين لهما بأنهما غير مذنبين.

شاهد أيضاً: الأردنيون يستيقظون على فاجعة انقلاب حافلة تقل طلابا على طريق الزرقاء المفرق

وسبق وأن حوكم المتهم الاول أمام محكمة أمن الدولة بتهم الترويج لافكار جماعة ارهابية الا انه وبعد خروجه من السجن وانهاء محكوميته في آب 2018 بقي مستمراً بتأييد التنظيم ولم يردعه ذلك عن مناصرته.

وكان المتهمان خلال لقاءاتهما يتداولان اخبار واصدارات تنظيم داعش الارهابي فيما بينهما عن طريق الانترنت عبر قناتي (أخبار المسلمين) و(وكالة أعماق) التابعتين لتنظيم داعش، وذلك من اجل تقوية عزيمتهما وترسيخ فكر التنظيم لديهما، واصبحا يكفران جميع الاجهزة الامنية وخاصة دائرة المخابرات والعاملين فيها.

وخلال منتصف 2019 ولرغبة المتهمين بنصرة تنظيم داعش واتباعاً للفتاوى الصادرة من قبل التنظيم بضرورة استهداف الاجهزة الامنية في جميع بلدان العالم بعمليات عسكرية، اتفقا على تنفيذ عملية ارهابية على الساحة الاردنية باستهداف دورية للمخابرات في منطقة حي معصوم بالزرقاء باستخدام أسلحة نارية، وقتل من فيها، وذلك بعد ان عاينا الهدف.

وفي نهاية 2019 وبحكم معرفة المتهم الثاني بموقع مبنى مخابرات الزرقاء ومراجعته لهم من اجل معاملة حسن سير وسلوك، فقد اقترح على المتهم الاول استهداف مبنى مخابرات الزرقاء باستخدام مواد متفجرة سيقومان بتصنيعها، وذلك لقتل اكبر عدد من المتواجدين داخل المبنى، ولإحداث اكبر ضرر ممكن نصرة لتنظيم “داعش”.

ووافق المتهم الاول على ذلك وقاما بمعاينة المبنى من حيث المداخل والمخارج لوضع خطة محكمة للتنفيذ الا ان القاء القبض عليهما في اواخر شباط الماضي حال دون تنفيذهما لمخططهما الارهابي وعلى اثر ذلك جرت الملاحقة.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
  1. خالد المجالي يقول

    أفلام مخابراتيه محروقه للتلميع فقط ، المخابرات الاردنيه معروفون انهم عملاء للموساد و سي أي ايه .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.