فضيحة حليمة بولند مع مدير مؤسسة شهيرة تفجر غضب الكويتيين.. وما حدث مخجل!

0

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي بالكويت حالة من الضجة والجدل الكبير، عقب تفجير فضيحة بحق الفاشينيستا الكويتية “حليمة بولند” ومدير مؤسسة التقدم العلمي، والتي عرفت في الإعلام الكويتي باسم “”.

وفي التفاصيل وعلى وقع فضيحة إهدائها الأقنعة الطبية الواقية للوجه، انتشر تسجيل صوتي ترك تساؤلات أكبر عن أسباب صمت المؤسسة، وما إذا كان التسجيل يمهد لتحميل مسؤولية الفضيحة لشخص واحد من المؤسسة فقط.

ولا تزال الإدارة العليا في مؤسسة للتقدم العلمي ومركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع تلتزم الصمت تجاه ما تثيره صحيفة “الرأي” الكويتية، التي تحدثت عن “فضيحة التقدم العلمي” وحليمة بولند، فيما لم تشرح الآلية التي جرى اعتمادها في توصيل “الهدية”.

في حين انتشر تسجيل صوتي منسوب لرئيس قسم العلاقات العامة في المركز، ولم يتأكد من صحته، قال فيه بأنه مسئول بصفة شخصية عن الهدية المتمثلة في كمية كبيرة من الأقنعة الواقية، قدمها للفاشنيستا ، موجهاً اعتذاره إلى الجميع.

وجاء في التسجيل الصوتي المتداول: “سلام عليكم انا اللي قمت بإرسال الهدية، بشكل شخصي، وبقرار فردي مني، وكذلك دون الرجوع حق المجموعة أو الإدارة العليا، وانا اعتذر للجميع وللجماعة اللي شغالين معاي وللإدارة، ولأي شخص له صلة بالموضوع على الحرج اللي سويته”.

ويأتي هذا وسط انتظار الجميع لتوضيح من المسئول عن التصرف بالمال العام في المؤسسة، واستخدامه في توزيع الهدايا مجاناً، فيما يعاني الأطباء من عدم توفرها.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.