“كذبوا الكذبة وصدقوها”.. ترويج سعودي لسحب مونديال 2022 من قطر “الصغيرة” التي لقنت محاصريها درساً قاسياً

0

عاد الذباب الإلكتروني السعودي وأقلام ولي العهد المأجورة للترويج مجددا للكذبة التي ابتدعوها وصدقوها، حيث نشر الشاعر السعودي المحسوب على النظام عبد اللطيف بن عبدالله آل الشيخ، تغريدة عبر حسابه الشخصي بـ”تويتر” يدّعي فيها بأنه سيتم قريباً الإعلان عن سحب كأس العالم 2022، من دولة ، مما سيؤدي إلى “انهيارها”.

وزعم آل الشيخ السعودي في تغريدته التي رصدتها “وطن” وأثارت جدلاً واسعاً: “بعد أن يتم الإعلان عن كأس العالم 2022، من قطر، ستنهار قطر على المستوى الاقتصادي، بتسارع شديد”.

وتابع محاولا إثارة البلبلة وشيطنة قطر كعادة الذباب السعودي منذ الأزمة: “وهذا سيجعل منهم شبه جزيرة معزولة يتحكم فيها ويسرح ويمرح عسكر الجيش التركي المحتل الذي عُرف عنه تاريخياً بأنه إذا دخل أرضاً لا يخرج منها، كان الله مع شعب قطر المحتلة”.

وأثارت تغريدة الشاعر السعودي المقرب من نظام ابن سلمان ردود أفعال عديدة من قبل المتفاعلين عبر مواقع التواصل،  والذين هاجموا بشدة ما جاء به الشاعر السعودي، معتبرين بأنه “يهذي” بهلاوس وتخيلات ليس لها في الواقع أي وجود، وفي ذلك قال أحد المغردين: “أبشرك وبشر الرخوم اللي مثلك، كأس العالم راح يكون في قطر غصب عن شاربك وبإذن الله”.

وتابع: “ولك مني البشارة، عطني إذنك يا الغين واسمع عدل “في وظائف وقت كأس العالم وأقل راتب 15 ألف ريال قطري” وصل هذه المعلومة حق ربعك”.

فيما قال آخر معلقاً على ما جاء به الشاعر السعودي وموبخاً له: ” عمري ما شفت تركي في قطر حتى لو في الجمعية، الله يشفيكم والله عندكم مرض نفسي اسمه قطر، أتوقع تجيكم كوابيس بالليل عبارة عن كاس العالم بقطر”.

وكان قد أعلن بشهر ديسمبر للعام 2010، بأن قطر ستكون المستضيف للبطولة الثانية والعشرين من بطولات كأس العالم لكرة القدم، للعام 2022، ومن المقرر أن تبدأ البطولة في الفترة ما بين 21 نوفمبر و 18 ديسمبر في العام 2022 في دولة قطر.

ويشار إلى أنه في يوليو الماضي كشف تقرير صحفي بريطاني عن محاولة تقديم رشى لنجمين إنجليزيين سابقين مقابل انتقاد استضافة قطر بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

وذكرت صحيفة “تايمز” البريطانية أن اللاعبين الدوليين السابقين سول كامبيل وستان كوليمور رفضا المشاركة في مؤتمر سيعقد في العاصمة لندن بهدف التشكيك في أحقية قطر في تنظيم مونديال 2022.

وقال كامبل -الذي لعب لتوتنهام وأرسنال والمنتخب الإنجليزي، ويعمل حاليا مدربا- إنهم تواصلوا معه لحضور المؤتمر كمتحدث مقابل مبلغ من المال، لكنه رفض بعد أن شعر بالريبة في الأمر.

في حين كشف لاعب ليفربول والمنتخب الإنجليزي السابق كوليمور -الذي يعمل مذيعا رياضيا- عن تلقيه عدة عروض لتقديم المؤتمر، لكنه رفض بعدما تأكد أن الهدف المعلن لمنظميه هو اختلاق القصص ضد قطر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.