أم “بلا قلب” قتلت ابنها “مريض التوحد” بطريقة لا يتصورها عقل.. وكاميرات المراقبة تفضحها

0

قدمت امرأة بلاغا للشرطة الأمريكية في مدينة ميامي، تقول فيه بأن مجهولين خطفوا ابنها المصاب بالتوحد، وحين متابعة الكاميرات المراقبة لموقع الجريمة، تم كشف جريمة مروعة أقدمت عليها الأم “المجرمة”.

وبحسب مواقع ووكالات أنباء، فإن المقطع المصور الذي صدم الرأي العام الأمريكي، أظهر “” الأم، وهي تقترف جريمتها، دون علمها بوجود كاميرات ترصد الحادثة المروعة.

حيث بعد أيام من بلاغ الأم للسلطات الأمريكية، بخطف طفلها “أليخاندرو” الذي يبلغ من العمر 9 أعوام، بيّن مقطع فيديو التقطته إحدى كاميرات المراقبة، قيام الأم برمي فلذة كبدها في قناة “ميامي كنال” قبل أن تقوم بالفرار.

إلا أن بعض المارة تمكنوا من إنقاذ الصبي الصغير وأعادوه لوالدته، ظناً منهم بأنه سقط في الماء في غفلة منها، لتقوم بعدها الأم المصممة على جريمتها، باختيار بحيرة أخرى، بعدما غربت الشمس، لكي لا يراها أحد.

وفي محاولة منها لإخفاء ما قامت به، أبلغت الشرطة بخطف ابنها من قبل رجلين مجهولين، قبل أن يُكتشف أمرها، لأن روايتها التي قالتها للشرطة لم تكن شافية ومقنعة.

وبعد العثور على جثة الطفل المقتول ومقطع فيديو المراقبة، توضّح للشرطة بأن تلك السيدة هي القاتلة، رغم إنكارها الكامل لجريمتها منذ البداية.

وقالت الأم التي تبلغ من العمر 45 عاماً، بأنها كانت تعتني بطفلها المصاب بتوحد شديد يمنعه عن الكلام، وخلال الاستجواب عرض المحققون أمامها مقطع الفيديو لتعترف في النهاية بأنها قامت بقتل ابنها، وقالت: “سيكون في مكان أفضل”.

مشيرة لأن الاعتناء به استنزف طاقتها، حتى قبل أن تبدأ جائحة ، علماً بأنه لديها طفل آخر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.