“شاهد” غضب من السيسي بعد تبريره هدم 35 مسجداً في مصر: “ده ما يرضيش ربنا”!

0

خرج رئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي في ظهور جديد له اليوم، الخميس،  خلال افتتاح مشروع “” ليبرر إصداره أوامر بهدم 35 مسجداً على طريق لتطوير هذا المشروع.

وقال “السيسي” خلال كلمته التي رصدتها (وطن) رافضا الانتقادات التي وجهت للحكومة عقب هدم مساجد في حرم طريق المحمودية تمهيدًا لتطويره:”واحنا في المحمودية لقينا 35 جامع في حرم الطريق.. قالولنا ازاي تهد جوامع ربنا.. لا أنت ازاي تبني جوامع ربنا في حاجة مش بتاعتك”.

وتحدث رئيس النظام عن إزالة المباني المخالفة، قائلًا: “اللي بينفذ الإزالة يهدله بلكونتين علشان يبقى نفذ الإزالة.. ده كلام كان موجود ويمكن مازال، المحافظ له سلطات وفرتهاله الدولة والقانون ولما بدي توجيه بقوله فعل سلطاتك.. الدولة مش هتبقى دولة بجد إلا لو كل واحد فيها بينفذ القانون من رئيس الدولة وحتى المواطن البسيط”.

شاهد أيضاً: فضيحة مدويّة لجيش “السيسي” تكشف روايته الكاذبة بشأن قتلى بئر العبد!

وأثارت تبريرات السيسي لهذا القرار جدلا واسعا بين النشطاء الذين اتهموه بتعمد لشيء في نفسه -حسب تعبيرهم- متسائلين عن مصير المخالفات الأخرى في الدولة ولماذا لا يتم التعامل معها كما حدث بشأن هذه المساجد.

وكتب أحد النشطاء مستنكرا هدم هذه المساجد:”المساجد اللي بقالها سنين وسنين في مكانها وبتهدها دلوقتي عشان الكباري بتاعتك ؟ وتطلع تفتتح الكوبري ويبقي انجاز ومشروع اذا كنت انت بشخصك في مكان مخالف لكل قوانين الكون اصلا”

وغردت ناشطة أخرى:”حال المساجد في مصر في عهد السيسي أسوأ من حالها في اسرائيل”

يشار إلى أنه وخلال أقل من خمسة أشهر فقط، طال الهدم 35 مسجدا في محافظة الإسكندرية وحدها، كان آخرها مسجد “الإخلاص”  لينضم إلى مساجد “عزبة سلام”، و”فجر الإسلام”، و”التوحيد”، و”عثمان بن عفان”، و”نور الإسلام”، و”الحمد”، و”العوايد الكبير” وغيرهما من المساجد التي هدمت ليستكمل السيسي مشاريعه المزعومة.

ورسميا، تعددت التبريرات المقدمة لقرارات الهدم بين الشروع في إنشاء محور مروري جديد وما يستلزمه ذلك من ردم “ترعة المحمودية” وهدم ما حولها بما في ذلك هذه المساجد من جانب، وإعلان وكيل وزارة الأوقاف بالإسكندرية الشيخ محمد خشبة أن “هدم المساجد العشوائية في منطقة غيط العنب يهدف لإنشاء مساجد جديدة” من جانب آخر.

المثير أن وكيل وزارة الأوقاف نفسه سبق أن ذكر -في حديث صحفي في ديسمبر 2019 أن هدم المسجد جاء بناء على “تعليمات عليا”، لأن مكانها سيدخل في مشروع المحور الجديد.

بينما في العام الماضي، أعلنت مصر تبرعها بمليوني دولار لترميم “إلياهو هنابى” (إلياهو النبي) أشهر معبد يهودي بمصر، بشارع النبي دانيال بالإسكندرية بعد انهيار جزئي بداخله بسبب تأثره بمياه الأمطار.

مع العلم أنه في يوليو الماضي تقلص عدد يهود مصر إلى 5 سيدات فقط من العجائز بعضهن في دور المسنين، عقب وفاة مارسيل سيمون، عميدة يهود مصر وأرملة شحاتة هارون السياسي اليساري اليهودي، ووالدة ماجدة هارون رئيسة الطائفة اليهودية بالقاهرة.

وتدير ماجدة هارون  12 معبدًا يهوديا في والإسكندرية أغلق أغلبها لعدم وجود من يرتادها بقصد الصلاة، و4 مقابر و5 مدارس بلا طلاب، وتتولى جمعية “قطرة اللبن” مسؤولية الحفاظ على تراث اليهود في مصر.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.