متوتر ومتلعثم.. “شاهد” المتحدث باسم قوات حفتر يقع بلسانه مع مذيعة “العربية” ويكشف تفاصيل الهزيمة “المُذلة”

0

تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا يوثق مداخلة للواء ، المتحدث باسم قوات الجنرال الليبي المتمرد خليفة حفتر، على قناة “ معتبرين تصريحاته فضيحة جديدة لميليشيات حفتر بعد سرده تفاصيل الهزيمة المذلة التي تلقوها.

واعترف “المسماري” في مداخلته على قناة “الحدث” التابعة لـظ العربية، بالهزيمة والانسحاب وظهر متلعثما بشدة يحاول حفظ ماء وجهه والتقليل من الهزيمة أمام الرأي العام.

وزعم المتحدث باسم قوات “حفتر” أن ما بقى في القاعدة هي بقايا قديمة من عشرات السنين وهناك بعض الذخائر لأسلحة ثقيلة، وهناك بعض الأسلحة تم تركها لعدم صلاحيتها مشيرا إلى أنه تم استهدافها من قبل الطائرات التركية المسيرة.

ودون قصد منه اعترف رجل بأن الطائرات التركية المسيرة نجحت في تدمير منظومة الصواريخ المضادة للطائرات بعد وصولها لقاعدة الوطية بـ 6 ساعات.

وتابع:”الطيران المسير التركي كان بيقصفنا من كل مكان ولذلك جاء الانسحاب بعد 3 أشهر من القتال”

أقرأ أيضاً: تركيا نسفت مشروع الإمارات في ليبيا.. قبائل ومدن تعلن الانضمام لـ الوفاق وحفتر خارج المشهد بنهاية…

من جانبه وصف المتحدث باسم عملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية مصطفى المجعي تصريحات أحمد المسماري، المتحدث باسم قوات حفتر، الخاصة بانسحاب قواته لمسافة 2 إلى 3 كيلومتر في محاور القتال وإنشاء منطقة خالية من التوتر خلال أيام عيد الفطر” بأنها “مناورة يراد منها التمهيد التدريجي لخسارة قواتهم المتوقعة خلال الأيام القادمة في محاور وضواحيها”.

وقال المجعي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) صباح اليوم الأربعاء: “لقد أصبح خليفة حفتر متأكدآ من هزيمة قواته، لكنه يريد إيصال هذه المعلومات إلى داعميه بشكل تدريجي يخفف من وطأتها، وهو يريد أيضا إرباك المشهد بتحفيز النازحين من مناطق القتال إلى العودة لمنازلهم بما يمنع قواتنا من استهداف قوات حفتر خشية إصابة المدنيين”.

وحذر المجعي النازحين من خطورة “الانجرار وراء تصريحات المسماري والعودة لمنازلهم قبل إحكام السيطرة على محيط طرابلس” من قبل قواتهم وانتشال مخلفات الحرب منها”، مؤكدا “قيام قوات حفتر بتلغيم مناطق عديدة في محيط المدينة”، على حد قوله.

وتابع متسائلآ: “أي انسحاب يتحدث عنه المسماري؟ وأي مناطق خالية من التوتر؟ فقد بادرت قواتهم بقصف شرفة الملاحة بطرابلس بعد تصريحاته بشكل مباشر، ونحن لا نثق في تصريحاتهم لأنهم أخلوا بوعود كثيرة وبوقف إطلاق النار مرات يصعب تعدادها”.

وكان المسماري قد أعلن عن قرار تحريك قواته في جميع محاور القتال بطرابلس لمسافة 2 – 3 كيلومتر لتوسيع المجال في طرابلس من أجل تأدية الشعائر الدينية وتبادل الزيارات والتواصل بين الليبيين كما هو جاري في شمال وشرق وغرب البلاد”.

وأضاف المسماري عبر صفحته بموقع فيسبوك صباح اليوم الأربعاء: “هذا القرار جاء لتجنب سفك الدماء في نهاية شهر رمضان الكريم”. داعيآ قوات الوفاق لأن تحذو حذوهم من أجل إنشاء منطقة خالية من التوتر والتصادم المباشر لتجنب تجدد الاشتباكات خلال هذه الفترة.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.