“الدبلوماسية العُمانية تتحرك لإنقاذ الخليج” .. رسالة خاصة من السلطان هيثم لأمير قطر بعد رسالته لأمير الكويت

1

يبدو أن سلطان عُمان هيثم بن طارق بدأ يلعب دورا كبيرا في مساعي لم الشمل الخليجي، على نهج سلفه الراحل قابوس بن سعيد، ويعمل بشتى الوسائل وقنوات السلطنة الدبلوماسية لإنهاء .

وفي هذا الإطار، بعث السلطان هيثم، رسالة شفوية إلى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني .

ونقل الرسالة الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية يوسف بن علوي، الذي استقبله الشيخ تميم بن حمد اليوم الإثنين في مكتبه بقصر البحر.

وتتعلق الرسالة “بالعلاقات الأخوية بين البلدين وأبرز القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك”.

وذكرت صحيفة “الشرق” القطرية، أن “بن علوي” نقل في بداية اللقاء تحيات إلى الأمير تميم، وتمنياته له بوافر الصحة والسعادة وللشعب القطري دوام التقدم والازدهار.

أقرأ أيضاً: السلطان هيثم بن طارق عازم على تغيير جذري.. اتخذ هذا القرار لأول مرة في تاريخ السلطنة وتأييد واسع

من جانبه، حمل أمير قطر تحياته إلى السلطان، وتمنياته له بدوام التوفيق والسداد، وللشعب العماني الشقيق المزيد من التطور والازدهار.

ولاحقاً، اجتمع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني مع “بن علوي”.

وجرى خلال الاجتماع استعراض علاقات التعاون الثنائي ومناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.وفق وكالة الأنباء القطرية

وتأتي زيارة “بن علوي” بعد أيام من زيارة مماثلة للكويت، سلّم خلالها أمير الشيخ صباح الأحمد رسالةً خطية من السلطان هيثم بن طارق .

وفي هذا الإطار، رجحت تقارير كويتية أن زيارة المسؤول العماني الرفيع للكويت جاءت ضمن مساع لحلحلة الأزمة الخليجية التي نشبت في يونيو 2017، مؤكدة أن الكويت لا تزال تلعب دورا مهما في الاتصالات بين أطراف الأزمة.

صحيفة “القبس” الكويتية أكدت في هذا الصدد أن اتصالات جرت، خلال الفترة الأخيرة، بين مسؤولي دول مجلس التعاون، لعبت فيها الكويت دورا “مهما وحاسما”، بمتابعة من القيادة السياسية، بهدف رأب الصدع الخليجي.

وتجدد الاتصالات بحسب الصحيفة الكويتية انطلق من أرضية أهمية مواجهة التحديات الراهنة التي تواجهها المنطقة، ودحر أية شائعات هدفها تفرقة صف الدول الخليجية.

ولفتت “القبس” الى أن “الاتصالات الكويتية الخليجية مستمرة، ولم ولن تتوقف لتصفية الأجواء السياسية الخليجية ودعم وحدة مجلس التعاون الخليجي، والحفاظ على كيانه، ولمّ شمله، بعيداً عن أي خلاف”.

وجاءت تلك التطورات بعد تداول ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، أنباء عن توجه قطر للخروج من مجلس التعاون الخليجي، الذي يضم 6 دول وتأسس عام 1980.

وكان وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، قال إن المجتمع الدولي اليوم وجميع الدول باتت تدرك أن الأزمة الخليجية مبنية على أكاذيب وجرائم ضد دولة قطر والشعب القطري.

وأضاف آل ثاني: “منذ بداية هذه الأزمة وأمير قطر كان واضحا وحاسما جدا في موقفه وهو ألا نتعامل معهم بنفس الطريقة التي يتعاملون بها معنا، بل نتعامل معهم حسب ما تمليه علينا أخلاقياتنا وقيمنا وبموجب مسئولياتنا تجاه المجتمع الدولي”.

وتابع: ” لذلك لم نتعامل بالمثل مع أي إجراءات اتخذوها ضدنا عندما حاصرونا وقاطعونا ومنعوا الامدادات الغذائية والدوائية وأغلقوا المجالات الجوية، وما زلنا على موقفنا، ونحن مصممون على أن يكون لنا علاقات إيجابية وبناءة مع الدول الأخرى الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي”.

وأشار إلى أن “قطر تؤمن بمجلس التعاون الخليجي وبوحدته ولكن بشرط واحد وهو احترام سيادة جميع الدول واحترام جميع الدول للقانون الدولي واحترام مبدأ المساواة بين الدول”.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    خخخخخخخ! زيارة المسؤول العماني لا علاقة لها بالأزمة! هي زيارة لطلب معونة مالية شرهة ! هاهاها! لا مساعي ولا غيره يعني بالمرة كذا راح يشحت ! ما عاد خزينتهم تتحمل أكثر من كذا! يبدو الحاكم الحالي سيكون كل مسعاه هو الحصول على ما يسد رمق خزينته التي نهبها الهالك الكبير أبو اللصوص واللصوصية ! 50 عام منجزت اختزلها زيارتين للكويت وقطر للشحت! وما فيش رز لحد الآن! مسقط وعمان جوعانة يا عالم! هعععععع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.