بعد فضيحة النبي يوسف.. خطأ كارثي في تلفزيون الكويت: بشار الأسد بدلاً من صباح الأحمد!

1

أثارت سلسلة أخطاء تلفزيون الرسمي غضباً واسعاً في الكويت، خاصة بعدما رصدوا كارثة في الأوبريت الوطني “إنتوا لها”.

ووقع القائمون على العمل الذي أنتجه تلفزيون الكويت في خطأ فادح في الأوبريت، حين نشروا صورة لطفل صغير اكتشف النشطاء أنها تعود للرئيس السوري بشار الأسد في طفولته.

https://youtu.be/mNGlkAVegfA

وتظهر صورة بشار الأسد في طفولته، في الثانية الثالثة في الأوبريت الذي يتغنى بإنجازات أمير الكويت صباح الأحمد الصباح في ظل أزمة “كورونا”، على أنها صورة تعود للأمير.

أقرأ أيضاً: الكويت تتجه لاتخاذ هذا القرار المفاجئ الأسبوع المقبل.. هكذا ستواجه كورونا

وسخر ناشط باسم حمد حفيد حمد من عدم مُتابعة وزارة الإعلام لما يتم نشره من أعمال عبر التلفزيون الكويتي، وكتب: “اوبريت الذي تم عرضه على تلفزيون الكويت حاطين صورة بشار الأسد في بداية الفيديو على انه الشيخ ( صباح الاحمد )في طفولته وحاطينها بالبداية بعد  وزير الاعلام كمل نومتك  عقب (جلال الدين الرومي) الحين حاط لنا بشار! “.

ووضع مُغرد آخر الصورة بوضوح وسخر من عدم تقارب الملامح من الأساس، وعلق: “انا صدقت انه صباح الناصر عاد انتم بكيفكم”.

ووجه ناصر المطيري سؤالاً للعاملين على الأوبريت، قائلاً: “العاملين على اوبريت #انتوا_لها شنو علاقة صورة بشار الأسد و هو في بداية الفيديو؟ الاوبريت مو المفروض انه عمل وطني كويتي ؟”.

ونشر دوغلاس تقريراً سابقاً لصور الزعماء في طفولتهم، ليؤكد أن الصورة تعود لبشار الأسد.

وسخر عبدالرحمن الحربي من الأحداث غير المنطقية التي تحدث في الإعلام الكويتي، وكتب: “الكويتيين حفله والله واحد سارق شخصيه سندباد ونوره الغندور سارقه صوره اريانا وعيسى المزورق سارق ولد خاميس وكملوها بالأوبريت الوطني وسرقوا صوره بشار الأسد وهو صغير “.

ونوه الإعلامي عبدالله المخارش إلى الخطأ بطريقة لبقة قائلاً: “شاهدت الاوبريت الوطني الكويتي #انتوا_لها مهداه لاهلي واحبتي بالكويت.. لفت انتباهي في الثانيه 3 من بداية العمل صورة طفل شبيهة لصورة بشار الاسد وهو طفلاً لكن للحق لست متأكد ممكن اكون غلطان أرجوا منكم تصحيح المعلومة ان كنت مخطىء”.

ولم يكن هذا الخطأ الفادح هو الأول لتلفزيون الكويت، فقد فجر مشهد في إحدى المسلسلات الكويتية حالةً من السخرية والغضب في آن واحد بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما تبين أن التلفزيون الكويتي لا يُفرق بين الأنبياء.

وظهرت الممثلة فاطمة الحوسني في أحد مشاهدها في مسلسل “محمد علي رود” وهي تدعو وتناجي الله قائلة: “يا منجي يوسف من بطن الحوت”، في خلط بين قصة النبيين يوسف ويونس عليهما السلام.

وأصدر وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي محمد الجبري، قراراً بحل لجنتي النصوص والمشاهدة المعنية بإجازة الأعمال الدرامية المعروضة في دولة الكويت بعد هذا الخطأ، فكيف سيتصرف بالكارثة الجديدة؟

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

 
قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. م عرقاب الجزائر يقول

    عندما رأيت صورة المجرم بشار الأسد في طفولته تذكرت كل الأطفال الذين قتلوا وتقطعت اشلاؤهم بالبراميل المتفجرة أو تحت ركام الأبنية بفعل القصف الجوي؟!،قلت في نفسي ماذا لو قتل هذي الطفل البريء والوديع -بشار- وهو في طفولته ببرميل متفجر أو بالقذف بالأربي جي؟!،هل يرى الأسد وهو ينظر إلى عينيه وهو طفل صغير صورة كل طفل عربي قتل بفعل اجرامه؟!.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.