“#كلنا_ابتهال_الخريشة”.. اعتداء همجي على دكتورة أردنية يفجر غضب الأردنيين وما حدث صادم ومستفز!

1

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن بموجة غضب كبيرة، عقب تداول  نبأ يفيد باعتداء عدد من المصدّرين الأردنيين على طبيبة بيطرية في محافظة “المفرق”، وتهاون محافظ المدينة ومدير الزراعة في التعامل مع القضية.

وفي التفاصيل، أقدم أحد المصدّرين الأردنيين من أصحاب شركات الأغنام، بالاعتداء على الطبيبة البيطرية “” رئيسة قسم البيطرة في محافظة المفرق.

وأكدت الطبيبة البيطرية المعتدى عليها  بأن محاولة المعتدي تمرير إرساليات مخالفة للقانون وعدم مطابقتها له وسط عملية الرفض من قبل اللجنة المشكلة، هو أساس عملية الاعتداء التي تعرضت لها، مؤكدة بأنها أسباب عملية مهنية بحتة.

شاهد أيضاً: ماذا فعل نشامى الأردن مع هذه الأجنبية “الحسناء” حتى تخرج بهذا الفيديو؟

وأوضحت الطبيبة بحسب صحيفة “الرأي” المحلية الأردنية، أن مدير زراعة المفرق تنصّل من شكواها للجهات المختصة عبر القنوات الرسمية، الأمر الذي دفعها للتوجه  للنقابة وتقديم شكوى ضد المعتدين، معتبرة بأن سينصفها لا محالة.

هذا وأرسلت نقابة الأطباء البيطريين الأردنية كتاباً لوزير الزراعة الأردني، تبلغه فيه بحيثيات حادثة الاعتداء على زميلتهم الطبيبة البيطرية الخريشة، ومطالبين بضرورة فتح تحقيق فوري بالحادثة، وإحقاق الحق.

وأوضحوا أن قانون مهنة الطب البيطري الساري بالأردن يحصر مهنة الطب البيطري بالأطباء البيطريين، وأن قيام مدير زراعة المفرق بإجازة الإرساليات ومتابعة العمل عن الطبيبة البيطرية غير قانوني ومخالف للقانون.

وصعد وسم “#كلنا_ابتهال_الخريشة” قائمة الوسوم الأكثر تداولا بتويتر في الأردن، حيث عبر العديد من النشطاء عن تضامنهم مع الدكتورة الأردنية مطالبين السلطات بالتدخل وإنصافها.

ونشرت صفحة “شارلوك هولمز” خبر الاعتداء على الطبيبة البيطرية الأردنية وقال: “الاعتداء على الطبيبة البيطرية ابتهال الخريشة ومحافظ المفرق ومدير زراعتها يحاولون لفلفة الموضوع.

وتابع: “الاعتداء على الطبيبة بسبب رفضها تسهيل مرور بضائع غير مطابقة للمواصفات، والمعتدي هو راكان الخضير، حوت السلاح والدخان ومؤسس جيش العشائر..

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

 
تعليق 1
  1. عدنان الباشا يقول

    سؤالي
    لماذا سكت المحافظ ومير الزراعه… ممكن نعرف السبب
    مع العلم ان المحافظ حاكم إداري وقراره نافذ في كل
    الظروف فكيف في مثل هذا الظرف… ماذا يعني غض
    الطرف… حتى لو كانت الأمور على البركه يجب محاسبة
    المسؤولين عن هذه الضجه ونقلهم اقل تقدير وضبط
    المعتدي وتقدمه للعداله…. الحمد لله نحن في بلد
    العداله واحترام القانون… وأننا دوما نفتخر بقائدنا حينما
    قال ليس هناك من هو فوق القانون وهذا يعطينا الحافز
    اننا بالف خير… نتمنى أن نقرأ ما يخفف من التوتر قريبا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.