“الزمي حدك”.. تهديد تركي شديد اللهجة وغير مسبوق للإمارات

0

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أكسوي، إنه يتوجب على التخلي عن اتخاذ موقف عدائي ضد تركيا، مؤكداً على ضرورة أن تلتزم حدودها.

جاء ذلك، رداً على بيان من وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإمارتية رفضت فيه ما اعتبرته “الدور العسكري لتركيا في ليبيا”.

وأوضح أكسوي، أن “البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالإمارات العربية المتحدة أمس الخميس هو محاولة لإخفاء السياسة المنافقة لدولة تقدم كل أنواع الدعم للانقلابيين”.

وأضاف أكسوي: “أظهرت تركيا دائما احترامها لسلامة ووحدة أراضي الدول العربية، وضمن هذا الفهم، وقفت إلى جانب الشرعية في ليبيا ودعمت كل السبل لإيجاد حل سياسي للمسألة الليبية، فهذا موقف مبدأي”.

وأشار إلى أن “اتهامات إدارة الإمارات لتركيا لا أساس لها من الصحة، وهي عبارة عن تغطية للأنشطة التخريبية لدولة الإمارات”، مضيفا أن “الإمارات ولسنوات عدة، كانت توفر الأسلحة والمعدات العسكرية وتدعم الانقلابيين في ليبيا بعناصر المرتزقة”.

وأوضح أكسوي أن “المجتمع الدولي يدرك أنشطة زعزعة الاستقرار التي تقوم بها الإمارات العربية المتحدة ليس فقط في ليبيا، بل أيضا في اليمن وسوريا والقرن الإفريقي”، مؤكدا أن “هذا لم يعد سراً على أحد، فالإمارات تدعم المنظمات الإرهابية وخاصة حركة الشباب، فضلا عن دعم الانقلابيين في اليمن”.

وأرفد “ندعو إدارة الإمارات العربية المتحدة إلى التوقف عن اتخاذ مواقف عدائية تجاه بلادنا، وأن تلتزم حدودها”.

واستطرد “السبيل لضمان الاستقرار والأمن في المنطقة هو من خلال دعم الاتفاق السياسي الليبي وحكومة الوفاق الوطني الشرعية، وليس العصابات غير الشرعية التي تستهدف المدنيين دون أي تمييز”.

وفي وقت سابق، نشرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية بيانا أعربت فيه عن رفضها لما أسمته “الدور العسكري” التركي في ليبيا، وأشادت بقوات خليفة حفتر في “محاربة الإرهاب” على حد تعبيرها.

ويأتي البيان بعد ساعات فقط من إعلان قوات حفتر وقف العمليات العسكرية من جانب واحد في جميع محاور العاصمة طرابلس “بمناسبة شهر رمضان المبارك”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.