انتحار ملياردير هندي في دبي يثير الجدل.. الوفاة طبيعية أم تصفية حسابات من قبل ابن زايد وما علاقته بـ”شيتي”؟

0

أثار حادث انتحار رجل أعمال وملياردير هندي يدعى “جوي أركال” يعمل في القطاع النفطي والنقل البحري في ، بإلقاء نفسه من الطابق الـ 14 في أحد البنايات جدلا واسعا على مواقع التواصل حيث ربط نشطاء الحادث بالملياردير الهندي الهارب بي آر شيتي والذي نفذ أكبر عملية نصب في تاريخ ووجه ضربة قاصمة لحكامها.

وفي التفاصيل التي نقلتها صحيفة “البيان” المحلية قال مدير شرطة بر دبي،  إن رجل الأعمال الآسيوي (54 عاما) انتحر الخميس الماضي بإلقاء نفسه من شرفة صديقه.

وأوضح أن الحادث وقع في حضور نجله البالغ من العمر 22 عاما، وهو الذي أبلغ الشرطة، مؤكدًا عدم وجود شبهة جنائية في الحادث مشيرا إلى أن المقربين من رجل الأعمال قالوا إنه كان يعاني من حالة نفسية سيئة في الفترة الأخيرة لأسباب مادية، وقام بإلقاء نفسه من الشرفة.

لكن مغردون شككوا بالراوية الرسمية وربطوا بين أركال والملياردير الهندي الهارب بي آر شيتي الذي كان يدير شركة تشغيل المستشفيات “إن إم سي هيلث” وشغل الرأي العام بعد هروبه بأكثر من 6 مليارات من أموال بنوك الإمارات، وبعضهم أشار لصلة قرابة بينهما.

كما ربط المغرودن بينه وبين حوادث مشابهة وقعت في دبي، وبعضهم أشار إلى “تصفية حسابات”.

وبحسب المعلومات الأولية، فإن رجل الأعمال يمتلك سلسلة فنادق في ولاية كيرلا الهندية، حيث مسقط رأسه، وهو من بين رجال الأعمال الذين حصلوا على الإقامة الذهبية في الإمارات العام الماضي.

ووفق هندية، فإن أركال هو من رواد الصناعة والتجارة، وقد بدأ حياته في دبي كمحاسب صغير لكنه توسع وأسس إمبراطورية صناعية وتجارية ضخمة، وكان مصدر إلهام لكثيرين، ويدير كثيرا من الاستثمارات في الخارج.

وفي أول رد فعل من عائلة الملياردير الهندي “بي آر شيتي” المتهم بسرقة أموال الإمارات، بعد تعليمات المصرف الإماراتي المركزي تجميد حساباتها المصرفية أبدت العائلة أسفها لهذا القرار.

عائلة “شيتي” قالت في بيان لها نشر، الاثنين، الماضي إن طلب تجميد الحسابات المصرفية “أمر مؤسف للغاية، ونرى بأنه غير ضروري.. تعمل شركاتنا في مجالات تُسهم بتحقيق الأمن الغذائي والإمداد”.

واضاف البيان أن مجموعة “إن إم سي” تعمل أيضا “في إمداد الإمارات بالصناعات الدوائية، وإدارة النفايات الطبية، وخدمات تموين الطعام للمنشآت الصناعية، وتلعب دوراً حيوياً في تعزيز الاقتصاد” وفق البيان.

وأشارت العائلة في بيانها، إلى أن تجميد حساباتها يعرّض هذه الأعمال وموظفيها وقدرتها على العمل، وتلبية طلبات الإمداد الحالية، لخطر كبير، مضيفة “لاسيما في هذا الوقت الذي نشهد فيه أزمة صحية عالمية”.

وكانت “إن إم سي” رصدت مؤخراً ديونا بقيمة تزيد على 6.6 مليارات دولار، لم يكن قد تم الكشف عنها منذ إعلان البيانات المالية المؤقتة لمجموعة الرعاية الصحية في 30 يونيو 2019.

وتكبد أكثر من 12 بنكًا إماراتيًا هذه الخسارة على هيئة ديون تحصّل عليها رجل الأعمال الهندي بي آر شيتي لصالح شركة (إن أم سي)، قبل أن يهرب ويختفي عن الأنظار، وتفيق بنوك الإمارات على واحدة من أكبر عمليات الاحتيال.

وفي التاسع من أبريل الحالي، أصدرت المحكمة العليا في المملكة المتحدة قرارها بتعيين حارس قضائي على “إن إم سي”، استجابة للطلب الذي تقدّم به بنك التجاري، وعدم اعتراض الشركة على هذا الطلب.

ومؤخرا أعلن نحو 27 بنكاً خليجياً انكشافه بشكل مباشر وغير مباشر على “إن إم سي” وشركاتها التابعة، بقيمة 3.23 مليارات دولار تعادل 49 بالمئة من إجمالي ديون المجموعة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.