“شاهد” وافد مصري يهدد أمن الكويت بأكملها.. وما حدث ينذر بـ”كارثة” وخيمة العواقب!

1

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في ، الأحد، بمقطع فيديو يوثق حديث أحد الكوادر الطبية الكويتية عن حالة كورونا قدمت للمستشفى وتم تركها تخرج بدون الحجر عليها، مما يشكل خطرا كبيرا جداً على المجتمع الكويتي.

ويظهر من مقطع الفيديو الذي انتشر على نطاق واسع ورصدته “وطن”، حديث الموظف الصحي الكويتي يقول: “انا علي حيدر موظف في وزارة الصحة الكويتية، بمركز محمود حيدر بالجابرية، اليوم أتتنا حالة إصابة لامرأة كويتية، الطبيبة قالت هذه حالة ووضعناها في غرفة الحجر الخاص لدينا في المستوصف الصحي”.

وتابع: “جاءنا بعد خمس دقائق واحد مصري والطبيبة واقفة عند الباب، وقالت بأنه فيه كورونا، وقلت لها دكتورة أعطيني بطاقته مثل حالة المرأة الكويتية، وقالت لي بأنها هي ستقوم بتسجيل الحالات”.

أقرأ أيضاً: دراسة تكشف موعد انتهاء أزمة كورونا في هذه الدول العربية .. الأردن ولبنان أولاً

وواصل: “وحين ذهبت ورجعت فلم أجد في غرفة الحجر سوى المرأة الكويتية المصابة، وعند سؤال الدكتورة عن المصاب المصري الآخر بكورونا قالت خليته يروح، فقلت لها ليش خليه تروح إحنا داقين على الجهات المختصة تستلمه، فقالت: لا دخل لك أنا خليته يروح”.

واستمر الموظف في حديثه: “المصري وين راح لا ندري، دقيت على المخفر ودقيت على الدنيا كلها وكل حد يقلي مش شغله، طيب شغل من، المرأة الكويتية انحجزت والمصري ما انحجز”.

وأخذ ناشط مقطع الفيديو ذلك للموظف وبعث برسالة لوزير الصحة الكويتي باسل الصباح وقال: “معالي وزير الصحة الشيخ باسل الصباح، في حالة الاشتباه بكورونا بمستشفى أو بمستوصف، فما بالكم بتأكيد إصابة بكورونا، انظروا ما جرى بهذا الفيديو”.

وأثار مقطع الفيديو ردود أفعال متباينة من قبل المتفاعلين عبر مواقع التواصل، والذين اعبتروا ما جاءت به الطبيبة كارثة قد تهدد الأمن والصحة العامة الكويتية، فيما اعتبر آخرون بأن المصريون لا زالوا يشكلون مصدر خطر في الكويت ويجب التخلص منهم على حد تعبيره.

يُشار إلى أنه ولحتى اللحظة سجّلت الكويت 3075 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد19” فيما بلغ عدد الوفيات بسبب الإصابة به 20 حالة وفاة.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. زربان التناتيح يقول

    اي بس طول بالك لا يطقلك شي عرق على هالعنوان. هدي اعصابك يا راقل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.