سلطنة عمان تتصدّى لمنتجات سعودية وإماراتية “خطيرة” .. وقرار بمنع تداولها

2

أصدرت سلطنة عُمان الأحد، قراراً يقضي بوقف أنواع جديدة من “سعودية الصنع”، ومنع تداولها في السلطة، وذلك بعد قرار سابق مطلع الشهر الجاري بوقف تسعة أنواع.

وقالت الهيئة العامة لحماية المستهلك، في تغريدة على “تويتر”، رصدتها “”، إن رئيسها أصدر قراراً يقضي بوقف أنواع جديدة من المعقمات.

وأوضحت الهيئة، أنه تقرر وقف تداول خمسة أنواع من معقمات اليد، لاحتوائها على نسبة عالية من الميثانول إضافة إلى احتوائها على نسبة منخفضة وأقل من الحد المسموح به من كل من الايثانول والايزوبروبانول.

يأتي ذلك، بعد أن أصدرت السلطات العُمانية قراراً بوقف تداول 9 أنواع من معقمات الأيدي صنعت في الإمارات والسعودية لاحتوائها على مواد ضارة، والتي انتشرت مؤخراً في الأسواق مع تفشي في العالم.

وقال سعيد بن خميس الكعبي رئيس الهيئة العامة لحماية المستهلك انه يجب أن يتم التوقف تماماً عن تداول هذه الأنواع من معقمات الأيدي، داعياً إلى عدم الشراء من هذه المنتجات، وعدم استخدام هذه المعقمات، وإعادة المنتج لمنافذ البيع التي تم شراؤها منها واسترجاع القيمة، وفق صحيفة “الشبيبة” المحلية.

وأشاد بتعاون المستهلكين ووقوفهم مع الهيئة ودعمهم لكوادرها الذين يقومون بأدوارهم ليل نهار في جميع المراكز التجارية في مختلف محافظات السلطنة.

ويأتي هذه القرار بعد سلسلة من القرارات التي صدرت في ذات الشأن وحظر بموجبها تداول أكثر من( 22) منتجاً من معقمات الأيدي.

وذكرت الصحيفة أن الهلع الذي نتج عن انتشار فيروس كورونا ضاعف من استخدام معقمات الأيدي، واتجاه المستهلكين إلى تكثيف شراء المنظفات والمعقمات التي تحتوى على المواد الكحولية، وهو ما فتح الباب على مصراعيه لدخول الكثير من المنتجات غير المطابقة للمواصفات المعتمدة عالمياً ولا تلبي شروط صناعة هذه المعقمات.

ولفتت إلى أن هذه القرار جاء لعدم مطابقة منتجات معقمات اليدين للمواصفات القياسية والشروط المتعلقة بالصحة والسلامة حيث أن هذه المعقمات تحتوي على مواد كحولية (كالميثانول) و(الايثانول)، أو (الايزوبروبانول) والتي تستخدم في عدد من المنتجات ولها فعالية في إزالة والتخلص من الجراثيم ، وتستخدم كمضادات للميكروبات والفيروسات.

يشار إلى أن أغلب معقمات اليدين تحتوي على نسبة تتراوح من 60% إلى 90% من الكحول (في الغالب إيثيل أو أيزوبروبايل)، ونظراً لأن نسبة المادة الكحولية المعقمة حددتها المواصفات القياسية العالمية فنجد أن وقف تداول هذه المعقمات جاء نظراً لمخالفتها ذلك، وفق الصحيفة.

وأكّدت الهيئة أنها تقوم بالتنسيق مع الجهات المختصة والمختبرات المحلية بالتحقق من جودة وسلامة المنتجات المتوفرة في الأسواق من خلال سحب عينات وإجراء الفحوصات عليها.

وذكرت الصحيفة أن مخالفة تداول مثل هذه المعقمات تصل وفق قانون الجزاء العُماني بالسجن من ثلاثة أشهر ولا تزيد العقوبة عن ثلاث سنوات مع دفع غرامة لا تقل عن ألفين ريال عُماني (5200 دولار) ولا تزيد عن خمسين ألف ريال عُماني (129 ألف دولار) أو بإحدى هاتين العقوبتين.

وحسب آخر إحصائية، سجلت وزارة الصحة العمانية 93 حالة إصابة جديدة بمرض فيروس كورونا ( كوفيد – 19 ) منها 33 حالةً لعمانيين، و 60 حالةً لغير عمانيين.

ويصبح العدد الكلّي للحالات المسجلة في سلطنة عمان 1998 مصاباً، وعدد الوفيات عشرة، فيما تماثل 333 شخصاً للشفاء.

قد يعجبك ايضا
  1. أمير الخليج يقول

    ننتظر تعليق المرتزق والشحات والمطبل هزاب بما ينطق به لسانه وبما يدافع عن معزبه

  2. أمير الخليج يقول

    ولا ننسى بعد المطبل والمرتزق والشحات سوق الطويل – كريتر-عدن بما تنطق به ألسنته ليرضي به اسياده

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.