الإرهاب في زمن كورونا بتونس .. استبدال القنابل والمتفجرات بـ “العطس والكحة”!

0

قالت السلطات التونسية، إنها تمكنت من إفشال لأحد “العناصر الإرهابية” في ولاية “قبلي”، لنشر فيروس كورونا بين عناصر الأمن.

وأوضحت السلطات التونسية، في بيان صحفي، أن أحد المفرج عنهم مؤخراً بعد تورطه في قضية لها علاقة بـ ”الإرهاب”، هو من حرَّض مجموعة من المصابين بفيروس كورونا من أتباعه، “لتعمُّد نقل المرض لأفراد الشرطة”.

وأشار البيان، إلى أن “العنصر الإرهابي، الذي تم إطلاق سراحه حديثاً، بعد تورطه في قضية ذات صبغة إرهابية، استغل سلطته المعنوية على بقية العناصر التكفيرية بالجهة، خاصةً الحاملين لأعراض فيروس كورونا المستجد والخاضعين للمراقبة الإدارية، قصد تحريضهم على تعمُّد العطس والكحة ونشر البصاق في كل مكان، خلال وجودهم داخل مركز الأمن”.

ولفت البيان، إلى أن أحد العناصر الإرهابية، ممن تم تحريضهم، اعترف بتلقِّيه هذه التعليمات، وعجزه عن تنفيذها، باعتبار أن الإجراءات الوقائية في الوحدة الأمنية تحول دون دخوله المقر، حيث يوجد عناصر الأمن.

وحسب آخر إحصائية، أعلنت وزارة الصحة التونسية، ارتفاع حصيلة ضحايا فيروس كورونا في تونس إلى 37 حالة وفاة، حيث سجلت تونس أمس الخميس 42 حالة إصابة جديدة ليصبح العدد الإجمالي للمصابين 822 حالة.

وتفرض تونس إجراءات مشددة لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد أهمها فرض حظر التجول ومنع تنقل المواطنين، فيما رصدت أكثر من محاولة إرهابية لاستغلال وضع تفشي الفيروس واغتيال شخصيات أو تنفيذ عمليات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.