فيديو صادم ولا يبشر بخير.. هل حدثت مجاعة بالكويت حتى يفعل المواطنون كل هذا بسبب “البصل”؟

1

كان “البصل” بداية أزمة الممثلة الكويتية حياة الفهد مع الوافدين الأجانب حين قالت خلال مداخلة هاتفية عبر إحدى الفضائيات “والله شيء يقهر اليوم دسيت السائق يجيب ما في في كل السوق بعدين في واحد عرض عليه كيس البصل ب 12 دينار الديرة خربانة من تجار الإقامات وإذا استمر هالوضع وما اتسفروا العمالة الزايدة واتحاكم الكفيل واتسجن واتغرم هتضيع”.

ويبدو أن أزمة البصل قد أصبحت حقيقة، بعد تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فيديو صادم ولا يبشر بخير يُظهر مواطنين من الكويت يتدافعون ويشتبكون لشراء البصل بعدما وصلت شحنة من .

ودشن النشطاء هاشتاغ ، يُظهر تعاطف المغردين مع أزمة البصل في الكويت، فأعاد مغرد نشر الفيديو مُعلقاً: “حسب موصلني من دوله الكويت الله يكون بعونهم”.

ورغم أن البعض شكك بالفيديو، وأكد أنه قديم، إلا أن ظهور أحد التُجار في مقطع فيديو-  يُعلن من خلاله أنه بعد اجتماع لأكثر 500 مزرعة، قامت قبيلة العوازم الشهيرة بإزالة أبواب مزارعهم من أجل الكويتيين والمقيمين-  يؤكد وجودها

من جانبه نشر  وزير التجارة والصناعة الكويتي الحالي خالد الروضان فيديو يؤكد فيه أن الأزمة مُفتعلة بسبب بعض التُجار المستغلين.

شاهد أيضاً: على خطى حياة الفهد.. “شاهد” الإعلامية الكويتية نادية المراغي “تشعر بالقرف”…

وكتب على حسابه الرسمي عبر “تويتر”: “البصل متوفر والمستغل سيحاسب والسوق إما أن يدار بشكل مهني ووفق الاشتراطات الوقائية أو سيديره إخوانكم من وزارة الداخلية والبلدية والتجارة.”

وتابع محذرا:”كلمة أخيرة لهؤلاء التجار السوق لأهل الكويت ولن نسمح لكم بالعبث”.

وكانت النائبة في مجلس الأمة الكويتي صفاء الهاشم، قد طالبت أيضاً الحكومة بترحيل الوافدين، واصفةً إياهم بـ”الخطر” على الكويت، وأنهم أحد أهم أسباب انتشار .

يشار إلى أنه أواخر مارس الماضي أيضا سادت حالة من القلق بين المواطنين في الكويت على مواقع التواصل عقب تداول مقطعا مصورا، أظهر مجموعة من الأشخاص وهم يتكالبون على شراء البصل بطريقة غير حضارية تزامنا مع الظرف الحرج الذي تمر به البلاد ما أثار مخاوف حول ندرة السلع الأساسية بالأيام المقبلة.

وكانت الإعلامية الكويتية فجر السعيد قد اثارت جدلا واسعا بحديثها عن مجاعة متوقعة في الكويت، ناصحة الحكومة باتخاذ التدابير اللازمة ودعم مربي الدواجن والماشية لتفادي وقوع أزمة كارثية إذا تم وقف الاستيراد بسبب تفشي الوباء.

وأظهر المقطع الذي انتشر بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، مجموعة من العمال يتدافعون أمام حاوية بصل بسوق “الفرضة” في محاولة للحصول على كيس.

من جانبها علقت وزارة التجارة الكويتية، على مقطع الفيديو الصادم والذي أثار القلق بين المواطنين.

وقالت الوزارة وفق وسائل إعلام محلية كويتية، إنه فيما يتعلق بحادثة التدافع الخاصة بالبصل في سوق الفرضة فأنه تم ضبط المتسببون في هذه الحادثة وعمل محضر لهم وسيتم إتخاذ الإجراءت القانونية اللازمة معهم وتحويلهم للنيابة ورفع التوصية بإبعادهم إداريا.

واضافت في بيان صحفي أن مفتشي الوزارة تعاملوا مع الحدث العرضي من خلال التنسيق بينهم وتوزيعهم، مبينة انه تم اتخاذ الاجراءات اللازمة بحقهم وتنظيم السير للباعة والمستهلكين وفق الخطط الموضوعة والامور تسير بشكل طبيعي.

يشار إلى أن الكويت تعتمد على استيراد الأغذية بنسبة تتجاوز 90 بالمائة، وذلك بسبب ندرة الأراضي الزراعية، المناخ غير الملائم، والشح المائي.

وتنتج  الكويت نحو 66 % من استهلاكها من الخضار، وتستورد 75 % من احتياجات استهلاكها من الفاكهة.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. khaled يقول

    السلام عليكم
    مصادر الثروة التي انعم الله تعالى بها على الانسان، اكدت أنها كافية لإشباع الانسان وتحقيق كل حاجاته “وآتاكم من كل ما سألتموه”
    ولقد جعل سبحانه وجود الفقير والغنى، كل منهما ابتلاء للآخر. فوجود الفقراء هو امتحان لسماحه الاغنياء وشكرهم وعدم تعلقهم بالدنيا ومادياتها.
    كما أن وجود الاغنياء هو امتحان لعفة الفقراء وعزتهم، فكم من فقير بالمال غنى بالنفس، وكما قال سبحانه: يحسبهم الجاهل اغنياء من التعفف “البقرة-273”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.