اتهام “خطير” من الحرس الثوري الإيراني للكويت والأردن بالتوّرط في اغتيال قاسم سليماني!

0

وجّه قائد القوات الجو فضائية التابعة للحرس الثوري الايراني العميد أمير علي حاجي زادة اتهاماً “خطيراً” للأردن والكويت بمشاركة قواعد عسكرية فيهما في عملية اغتيال الجنرال .

وقال “زادة” ان “قواعد أميركا العسكرية في التاجي وعين الاسد في العراق وعلي السالم في وقاعدة في الاردن شاركت في عملية اغتيال قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني”.

ونفى مصدر كويتي رفيع لصحيفة “القبس” الكويتية، ما قاله “زادة” عن أنّ قاعدة “علي السالم” في الكويت شاركت في عملية اغتيال سليماني.

واكد المصدر ان هذه الادعاءات غير صحيحة على الاطلاق وقد سبق للكويت ان اكدت ذلك في بيان سابق.

وفي مؤتمر صحفي عقد في طهران قال حاجي زاده انه في عملية استهداف القاعدة الاميركية في العراق كنا نتوقع ان نتلقى ردا اميركيا ونحن كنا مستعدين لحرب شاملة.

واضاف: ان هذه هي المرة الأولى التي تستهدف فيها القواعد الاميركية منذ الحرب العالمية الثانية.

واكد انه “ليس هناك شيء يعوض عن سليماني حتى اغتيال لن يعوضه.. وقررنا استهداف اكبر قاعدة اميركية وابعدها عن الحدود الايرانية”.
وقال حاجي زاده: كان بإمكاننا استهداف مقرات استقرار القوات الأميركية لكننا تجنبنا ذلك لان هدفنا كان استهداف غرفة القيادة بقاعدة عين الاسد والصورة تبين مدى تدميرها، لافتا الى اننا كنا نهدف لخلق الرعب والهلع لدى القوات الأميركية.

وخاطب قائد قوة الجو فضاء للحرس الثوري الدول المطلة على الخليج: القوات الاميركية ستغادر المنطقة لا محالة وان جبهة المقاومة هي التي ستطرد القوات الاميركية من المنطقة.

وأكد ان الخطوات التالية للثأر ستقوم بها فصائل محور المقاومة، مضيفا أن الرد التالي لن تكون صفعة وانما خطوة تغير وضع المنطقة برمتها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.