إعلامي عُماني يُفحم شارِب بول “بن زايد” لنشره إشاعات وفاة السلطان قابوس بتعليمات من معلّمه “السّاحر الأعور”

1

ردّ الاعلامي العمُاني البارز عادل الكاسبي على الاشاعات الكاذبة، عن صحة السلطان قابوس بن سعيد، التي نشرها المرتزق الأردني الذي تستخدمه الإمارات والسعودية كدمية لمهاجمة خصومهما.

وقال “الكاسبي” في تغريدةٍ رصدتها “وطن”: “كيف ستواجه ربك وأنت ليل نهار في جروبات الصبية التائهين عن هذه الأرض، تنشرون الخباثة والفكر المريض الذي تأخذونه مباشرة من ساحركم الأكبر الأعور “.

وأضاف: “تباً لك ولجروبك ولمعلمك ليوم الدين .سيدكم وتاج رأسكم السلطان قابوس المعظم خط فوق الأحمر “.

وادّعى المرتزق “علاونة” أن معلومات وصلته من المستشفى تفيد بأن السطان توفي.حسب ادعائه

وأضاف زاعماً أن لديه معلومات عن الخليفة المرجح للسلطان قابوس، “لكن هذا الأمر يخص الشعب العماني” ولا يريد التدخل فيه . كما زعم

لكنه هاجم الشعب العماني، ووصفهم بلفظٍ خارجٍ، وقال إنّ “سلطان عمان الجديد سيكون عدوا لإيران”.

وتتصدر منذ الصباح هاشتاغات: “#قابوس_بخير، #قابوس_في_قلوبنا، #قابوس_شفاك_الله_وعافاك، #قابوس_بن_سعيد، #دوله_راسخه_شعب_قوي”، قائمة الترند في السلطنة.

وعبر تلك الهاشتاغات يدعو آلاف المغردين العمانيين لسلطانهم بالشفاء، مؤكدين في ذات الوقت على متانة النسيج العماني ووحدته وترابطه، في وجه الإشاعات والأخبار الملفقة عن صحة السلطان التي بدأ بترويجها مغرضون.

وعاد سلطان عُمان قابوس بن سعيد، الجمعة 13 ديسمبر 2019، إلى مسقط بعد زيارة قام بها إلى بلجيكا لإجراء فحصوات طبية.

وأعلن ديوان البلاط السلطاني، في بيان، عودة السلطان قابوس إلى بلاده بعد “إجراء بعض العلاجات والفحوصات الطبية فى بلجيكا”.

ومنذ سفره وحتّى عودته يتصدر وسم “قابوس” قائمة الترند في ، وسط دعوات العمانيين للسلطان بالشفاء والعافية.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    نتمنى من المسقطي العماني القيام بالرد على الصحفي الاسرائيلي ايدي كوهين أيضا ! والذي نشر تغريدة عن وفاة حاكم مسقط وعمان وعن من سيخلفه ! لكن المسقطي العماني لا يقوى على الرد على شقيقة الصهيوني ! خخخخخخخ1 وسيدفن رأسه في التراب كالنعامة 1 متعودة دائما! الاسياد الصهاينة لهم مكانة خاصة لدى المهرولين والمطبعين والمنبطحين في مسقط وعمان1 خخخخخخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.