الأحد, سبتمبر 25, 2022
الرئيسيةالهدهد"صراخ عيال زايد على قدر الألم".. مسؤول أمني إماراتي يهاجم أردوغان ويعده...

“صراخ عيال زايد على قدر الألم”.. مسؤول أمني إماراتي يهاجم أردوغان ويعده بـ”ضربات موجعة” في ليبيا!

- Advertisement -

وطن- فقد ضاحي خلفان، نائب مدير الشرطة والأمن العام في دبي عقله مهاجماً الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، زاعماً أنه أصبح خطرا على الأمة العربية والإسلامية.

وقال خلفان، في تغريدات عبر حسابه الرسمي على “تويتر”: “ابتلع قطر ويريد أن يبتلع ليبيا، ولكن هيهات يا أردوغان هيهات، سترى وجع الضربات”.

- Advertisement -

وتابع رامبو الامارات قائلاً “يذكرني ما تقوم به قطر اليوم بما قام به بعض أمراء عصر الدويلات، أسهموا في مصاب الأمة إلى يومنا هذا”.

وأضاف: “الأصول التركية في السراج أقوى من الانتماء للوطن الليبي. .ولذلك لجأ إلى آغا أردوغان…وهذا خطأ لا يغتفر له”.

وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يهاجم تركيا وأردوغان بشدة

- Advertisement -

يشار إلى أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد وقع مذكرتي تفاهم مع فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي للحكومة الليبية، في 27 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، تتعلق بالتعاون الأمني والعسكري، وتحديد مناطق الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.

وصادق البرلمان التركي، يوم أمس السبت، على مذكرة التعاون العسكري والأمني الموقعة مع حكومة الوفاق الوطني الليبية، والتي تلقى رفضا من البرلمان حفتر وعدد من الدول.

ولم يتضح بعد طبيعة الدعم العسكري، الذي قد تقدمه تركيا لحكومة طرابلس ولا موعده، كما أنها لم تذكر أنقرة أين تلتقي الحدود البحرية بين تركيا وليبيا، لكن عمليات التنقيب التي تقوم بها تركيا تغضب كلا من القبارصة اليونانيين واليونان والاتحاد الأوروبي.

عبر صحيفة سعودية ..كاتب إماراتي يهاجم أردوغان ويصفه بالانتهازي وينعت القرضاوي بالكاذب

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث