Web Analytics Made Easy - StatCounter
الهدهد

بعد حظر القنصل العتيبي من دخول أمريكا.. واشنطن توجه ضربة جديدة للسعودية وتتخذ هذا القرار بحق 175 طيارًا سعوديًا

بعد إعلان الخارجية الأمريكية أمس أنها أدرجت القنصل السعودي السابق في اسطنبول محمد العتيبي على لائحة العقوبات، “لتورطه في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان على خلفية قتل جمال خاشقجي“، قال مسؤولون أميريكيون لـ”رويترز” إنه تم تجميد تدريب نحو 175 من طلبة الطيران العسكري السعودي في الولايات المتحدة كجزء من “إجراءات السلامة” بعد أن أطلق ملازم من سلاح الجو السعودي النار وقتل ثلاثة أشخاص الأسبوع الماضي في قاعدة بحرية أمريكية في فلوريدا.

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي إن المحققين الأمريكيين يعتقدون أن الملازم الثاني في سلاح الجو السعودي محمد سعيد الشمراني (21 عامًا) تصرف بمفرده عندما هاجم قاعدة بحرية أمريكية في بينساكولا بفلوريدا يوم الجمعة قبل أن يطلق عليه نائب قائد شرطة النار.

وقالت اللفتنانت أندريانا جينوالدي، المتحدثة باسم البحرية: “بدأت إجراءات السلامة والتوقف التشغيلي يوم الاثنين لطلاب الطيران السعوديين”.

وقال مسؤول أمريكي آخر إن الهدف من ذلك هو مساعدة الطلاب السعوديين على الاستعداد لاستئناف تدريبهم في نهاية المطاف وأن إجراءات مماثلة كانت ستتخذ إذا وقع مثل هذا الحادث في سرب عسكري أمريكي.

وقالت جينوالدي إن الأرضية شملت ثلاثة منشآت عسكرية مختلفة: محطة الهواء البحرية بنساكولا، محطة وايتينج الجوية وايت فيلد ومحطة مايبال الجوية، وكلها في فلوريدا.

وأضافت أنه بينما كان من غير الواضح متى سيتم السماح للطلاب السعوديين بالطيران مرة أخرى، إلا أنه من المتوقع استئناف تدريبهم في الفصول الدراسية قريبًا. وأضافت أن التدريب على الطيران قد استؤنف لطلاب من دول أخرى.

ويوجد حاليًا حوالي 850 طالب سعودي في الولايات المتحدة للتدريب العسكري.

تم التعرف على ثلاثة قتلوا جراء إطلاق النار هم: جوشوا كاليب واتسون (23 عامًا) من ألاباما؛ والطيار محمد سامح هيثم (19 عامًا) من فلوريدا، والطيار المتدرب كاميرون سكوت والترز (21 عامًا)، من جورجيا.

وقال حاكم فلوريدا رون ديسانتيس في مؤتمر صحفي إنه “سيكون هناك الكثير من الأسئلة حول كون هذا الشخص مواطنًا أجنبيًا، وكونه جزءًا من سلاح الجو السعودي، الذي يتدرب هنا على أرضنا”.

وقال إن الرياض مدينة بالضحايا للولايات المتحدة الأمريكية.

وبعد وقت قصير من إطلاق النار، قال عضو الكونغرس الجمهوري عن ولاية فلوريدا مات غايتس إنه ذلك يُعد “فشلًا خطيرًا” في عملية التدقيق وفي الطريقة التي تدعو فيها الولايات المتحدة المتدربين إلى مجتمعها.

وقال غايتس على تويتر: “أنا سأعمل مع وزارة الدفاع ووزارة الخارجية والأمن الداخلي لضمان وجود فحص دقيق للأشخاص الذين يأتون إلى بلادنا ويتدربون في قواعدنا. لم تكن هذه جريمة قتل. لقد كانت عملا إرهابيا”.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق