الثلاثاء, أكتوبر 4, 2022
الرئيسيةالهدهدأنور قرقاش "ببغاء" ابن زايد يستنفر دفاعا عن "دحلان" ويهاجم تركيا وأردوغان

أنور قرقاش “ببغاء” ابن زايد يستنفر دفاعا عن “دحلان” ويهاجم تركيا وأردوغان

- Advertisement -

وطن- فيما اعتبره ناشطون رد غير مباشر من الإمارات التي تأوي القيادي الفلسطيني الهارب محمد دحلان ويعتمد عليه ابن زايد بشكل كبير في مخططاته، على تركيا رصدت مكافأة مالية كبيرة لمن يساعد في القبض على دحلان، شن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش هجوما عنيفا على تركيا واتهمها بزعزعة استقرار المنطقة.

“قرقاش” استغل كلمته التي ألقاها اليوم السبت أثناء مشاركته في منتدى حوار المنامة في العاصمة البحرينية ليهاجم تركيا قائلا، إن وتيرة تدخلات إيران وتركيا في الشؤون الإقليمية خلال العقدين الأخيرين تزيد من عدم الاستقرار في المنطقة، واصفا سياسات البلدين بـ”العدائية”.

- Advertisement -

وحمل الوزير الإماراتي إيران المسؤولية عن انتهاج السياسة التوسعية على مدى ثلاثة عقود، لافتا في الوقت نفسه إلى أن دعوات أبوظبي إلى بذل جهود على مستوى العالم لمواجهة إيران لا تعني بتاتا سعيها إلى حرب، ولا تزال هناك “مساحة دبلوماسية كبيرة بين خطة العمل الشاملة المشتركة الخاصة ببرنامج إيران النووي والصراع”.

محمد دحلان يُقر بتورطه في الانقلاب الفاشل ضد أردوغان ويسارع لإغلاق الملف بهذه الخطوة

وشدد الوزير الإماراتي على ضرورة اتخاذ إجراءات حاسمة لدعم وتعزيز استقرار المنطقة، وتابع: “أهم ما يشغلنا حاليا أمن واستقرار منطقتنا العربية”.

وأعار قرقاش اهتماما خاصا إلى اتفاق الرياض المبرم بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والمجلس الانتقالي الجنوبي بهدف إنهاء الصراع بينهما جنوب اليمن، واصفا إياه “إنجازا كبيرا هندسته الدبلوماسية السعودية“.

- Advertisement -

وكانت قناة “TRT” كشفت أن تركيا تعتزم إدراج السياسي الفلسطيني الهارب والمدعوم من ولي عهد ابوظبي محمد بن زايد على قوائم الإرهاب ورصدت 4 ملايين ليرة تركية لمن يقبض عليه، وذلك لارتباطه بمحاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا عام 2016.

وقالت القناة التركية إن دحلان تواصل مع قيادات تابعة للداعية الإسلامي، فتح الله غولن، في صربيا قبل 6 أشهر من تنفيذ محاولة الانقلاب على أردوغان.

من جانبه قال وزير الداخلية التركي “سليمان صويلو” لصحيفة “حرييت” التركية، إن تركيا قررت ملاحقة بعض الرعايا الأجانب الذين شاركوا في محاولة الانقلاب الفاشلة يوم 15 يوليو 2016، ومنهم “دحلان”.

وفي أول رد فعل له شن القيادي الفلسطيني الهارب محمد دحلان، هجوما عنيفا على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتطاول عليه بعد إدراج أنقرة اسم دحلان على قوائم الإرهاب وعرض مكافأة مالية كبيرة لمن يساعد في القبض عليه.

ووجه “دحلان” رسالة شخصية للرئيس التركي وتتطاول عليه بمنشور له على صفحته بفيس بوك رصدته (وطن) حيث دون ما نصه:”اقترح على #اردوغان ان يدفع ال 700 الف دولار لطبيب نفسي بعد انهيار احلامه وطموحاته في المنطقة العربية”

رسمياً .. محمد دحلان “أجير بن زايد” مطلوب لدى تركيا ومكافأة مالية لمن يقدّم معلومات عنه

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث