بعد فضيحة المليارات المهدرة ورفضها النوم على سرير سوزان مبارك.. ظهور جديد نادر لانتصار السيسي وهذا ما قالته

0

في ظهور جديد نادر لزوجة رئيس النظام المصري عقب الفضائح والسرقات المالية والمليارات المهدرة التي ارتبطت باسمها وكشفها المقاول والفنان المصري ، هنأت انتصار السيسي، الشعب المصري، بذكرى حلول المولد النبوي الشريف.

وكتبت قرينة السيسي، عبر صفحتها الرسمية على بموقع التواصل «فيس بوك» في منشور رصدته (وطن): «مولده رحمة لنا وتراحم بيننا ونبوته شفاعة لنا يوم الدين، نهنئ الأمة المصرية والعربية والإسلامية بذكرى مولد المصطفى صلى الله عليه وعلى آله أجمعين، كل عام وأنتم بخير».

مولده رحمة لنا وتراحم بيننا ونبوته شفاعة لنا يوم الدين، نهنئ الأمة المصرية والعربية والإسلامية بذكرى مولد المصطفى صلى الله عليه وعلى آله أجمعين، كل عام وأنتم بخير.

Posted by ‎السيدة انتصار السيسي‎ on Saturday, November 9, 2019

وجاءت معظم الردود ساخرة من زوجة عبدالفتاح السيسي، مشيرين إلى أنها كانت سببا رئيسا في الاحتجاجات العارمة ضد السيسي والتي فجرت ثورة جديدة ضده، بسبب القصور التي بناها لأجلها والتي كشفها محمد علي في فيديوهاته التي لاقت انتشارا عالميا.

شاهد أيضاً: “شاهد” عبدالله الشريف يفاجئ السيسي وزوجته انتصار بفيديو جديد مسرب من داخل قصر المعمورة

وفي الجزء الثاني من حواره الحصري السابق لموقع “ميدل إيست آي البريطاني” كشف رجل الأعمال والفنان المصري محمد علي، عما وصفه بشغف عائلة رئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي بالإنفاق بشكل كبير، متحدثاً عن حياة الترف التي يعيشون فيها، لاسيما بعدما تولَّى السيسي منصب وزارة الدفاع، قبل أن يصل إلى الرئاسة.

وقال علي إنه عندما اندلعت أحداث الاتحادية في 5 ديسبمر/كانون الأول، حيث شهدت القاهرة اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي الرئيس محمد مرسي قُتل فيها 11 شخصاً، كان السيسي وأسرته يتجولون في قصرهم الجديد في حي الحلمية بالقاهرة، والذي تم بناؤه حديثاً، وبلغت تكلفته ملايين الدولارات.

وأشار علي إلى أنه على الرغم من أن الناس كانوا يموتون في الاتحادية، ولا يجدون الوقود أو الطعام، فإن جولة السيسي وعائلته في القصر استمرّت.

وكانت المرة الأولى التي سمع فيها علي بالسيسي، عندما اختارت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة شركته لبناء فيلا جديدة لعائلته في منطقة الحلمية في العاصمة المصرية القاهرة.

وكان السيسي قد تقلّد منصب وزير الدفاع في أغسطس/آب 2012، ليحل بذلك محل المشير محمد حسين طنطاوي، وبحسب قول علي، فإن طنطاوي كان يعيش في نفس المنزل الذي عاش فيه الجنرال المصري الراحل عبدالحكيم عامر، الذي قاد جيش خلال حرب عام 1967.

وبحسب قول علي للموقع البريطاني، فإن السيسي عندما تقلد منصب وزير الدفاع، رفضت زوجته انتصار العيش في نفس المنزل، ولذلك أمر السيسي بعمليات هدم، وبناء منزل جديد بدلاً منه.

وقال المقاول المصري، إنه في البداية كان من المقرر أن تبلغ التكلفة التي دفعها الجيش 25 مليون جنيه مصري (3.9 مليون دولار)، ثم قفزت النفقات إلى 60 مليوناً (9.5 مليون دولار) بعد تعديلات طلبتها زوجة السيسي.

ووفقاً لعلي أيضاً فإن السيسي كان يأتي لمشاهدة المنزل كل بضعة أيام، بما في ذلك مساء يوم ديسمبر الدامي في الاتحادية، وقال علي إنه بدأ له أن عائلة السيسي غير مهتمة بالأزمات السياسية والاقتصادية التي تحدث حولهم.

وأضاف أنه بينما كان الناس يقتلون بعضهم بعضاً كان السيسي مهتماً جداً بالمنزل وتفاصيله، وما يحتويه من بركة سباحة، والغرف في الجناح الرئيسي للمنزل، بالإضافة إلى الغرف المُخصصة لأولاده.

وبحسب علي أيضاً فإن السيسي كان يتجول مع زوجته انتصار وبقية أفراد العائلة في أرجاء المنزل، والتحقق من غرفهم، وحمام السباحة، والجاكوزي، وكيف سيبدو المطبخ الجديد.

وأكد علي بأن لدى زوجة السيسي وأولادها شغفاً كبيراً بالإنفاق «إلى حد لا يمكن تخيله»، بحسب تعبيره، وأضاف قائلاً إن انتصار ترى نفسها أنها «ملكة الكون»، وقال أيضاً إن «لها ولأولادها ميزانية خاصة من الدولة»، وسخر منها بأن أجرت تعديلات بملايين الجنيهات على الفلل والاستراحات الرئاسية الجديدة فضلا عن القصور التي شيدت لأجلها خصيصا بأمر السيسي لأنها ترفض أن تجلس أو تنام في مكان سبقتها إليه سوزان مبارك زوجة المخلوع حسني مبارك.

ويشغل أبناء السيسي مناصب عليا في الدولة، ويمارسون سلطة كبيرة، فالابن الأكبر يرأس مديرية المخابرات العامة، والآخر في هيئة الرقابة الإدارية، بحسب علي.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.