منذ سنوات يتهمون قطر ليل نهار بـ”الإرهاب” واليوم تقرير الخارجية الإمريكية يعرّي ويفضح “مبز و مبس”

0

عرّى تقرير الخارجية الأميركية بشأن الإرهاب في العالم، والخاص بعام 2018، كلاً من والإمارات.

ووصف التقرير الإمارات بأنها “محطة إقليمية ودولية لتنقلات المنظمات الإرهابية وتحريك أموالها ومركزا لها لاستقبال وإرسال الدعم المالي “.

واتهم تقرير الخارجية الأميركية السعودية بمواصلة اعتقال نشطاء وأكاديميين بذريعة قوانين الإرهاب.

وتناول التقرير بالتحليل والتعليق، التزامات العديد من دول العالم في مكافحة الإرهاب وتمويله، وصنّف التقرير كوريا الشمالية وإيران والسودان وسوريا على أنها دول راعية للإرهاب.

وأكد التقرير أنّ السعودية واصلت تقديم بعض الدعم للآراء غير المتسامحة في عدد من البلدان.

وقال إن بعض الكتب الدراسية السعودية ما زالت تتضمن لغة تحرض على التمييز وعدم التسامح والعنف.

وأشار إلى اعتقال ناشطين وأكاديميين ورجال دين خلال عام 2018، ودافعت المملكة عن تلك الاعتقالات بحجة أنها جرائم ضد الأمن القومي وصنفتها كإرهابية.

وقال إن اعتبارات سياسية كانت عائقا أمام قيام الحكومة الإماراتية بتجميد ومصادرة الأصول الإرهابية.

وأكد أن الصدع المستمر بين من جهة والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة ثانية، لا يزال يعيق التعاون الإقليمي في مجال مكافحة الإرهاب.

وتناول التقرير الإجراءات والأوضاع المتعلقة بقضايا الإرهاب في عدد من بلدان العالم، حيث انتقد الإجراءات التي اتخذتها السلطات المصرية في مجال مكافحة الجرائم الإلكترونية وقال إنها تستهدف المعارضة.

وفي الملف اليمني انتقد التقرير عجز الحكومة اليمنية عن تطبيق القرارات الدولية لمكافحة تمويل الإرهاب.

كما اتهم إيران بدعم جماعات إرهابية قال إنها تعمل وكلاء لها وتوسع دائرة نفوذها الهدام حول العالم، وبمحاولة شن هجمات إرهابية في دول أوروبية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.