أحمد موسى حفر الفخ لأردوغان فوقع فيه.. “شاهد” “فضيحة بجلاجل” لإعلام السيسي الفاشل بامتياز

1

استمرارا لمسلسل سقوط الإعلام المصري عرض  الإعلامي المقرب من نظام السيسي في برنامجه التلفزيوني، فيديو مفبرك  زعم أنه يوثق لحظة هروب 800 عنصر تابعين لتنظيم الدولة من سجن في اقتحمته القوات التركية ضمن عملية “نبع السلام” وأطلقت سراحهم.

وبالكشف عن حقيقة الفيديو الذي نشره “موسى” عبر برنامجه “على مسؤليتي” المذاع على فضائية “صدى البلد” اتضح أنه قديم ومنشور منذ 30 سبتمبر الماضي أي قبل الحملة التركية على سوريا.

والمقطع الذي حاول أحمد موسى استخدامه ضد تركيا بتفسير خاطئ له وفبركة واضحة للأعمى نشرته صحيفة “ذي تايمز” البريطانية ويتحدث عن أحد السجون في سوريا ويوجد به 5 آلاف عنصر تابعين لتنظيم الدولة المقبوض عليهم في سجن خاضع لقوات سوريا الديمقراطية.

وكان ذلك محاولة هجومهم على حراس السجن وليس محاولة هروب كما قال أحمد موسى، الفيديو المنشور بالتايمز مصاحب له أيضا تعليق صوتي من قبل الصحيفة البريطانية يصف حقيقته بخلاف تعليق أحمد موسى الملفق.

ويقول إن الفيديو تم تصويره قبل أسبوعين من نشره في الصحيفة ويوضح هجوم السجناء على الحراس واشتباكهم معهم حيث التقطت كاميرات السجن هذه اللقطات.

وانسحبت آخر القواعد العسكرية الأميركية من مدينة منبج السورية فجر اليوم الثلاثاء تزامنا مع دخول أرتال النظام السوري لمحيطها، بينما نقلت مصادر إعلامية روسية عن وزارة الدفاع أن الجنود الروس ينسقون مع الجيش التركي في المنطقة.

شاهد أيضاً: “شاهد” عمرو أديب كاد ينجلط وأحمد موسى جن جنونه على الهواء بسبب هذا الفيديو بعد فوز قيس سعيد

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن وزارة الدفاع قولها اليوم الثلاثاء إن الشرطة العسكرية الروسية تقوم بدوريات على خط التماس بين القوات السورية والتركية في شمال سوريا.

وكان الجيش التركي وقوات المعارضة السورية سيطرا على ثلاث قرى في محيط منبج في ريف حلب، بعد الإعلان عن بدء عملية عسكرية واسعة تستهدف المدينة وريفها، في وقت تضاربت الأنباء بشأن دخول قوات النظام للمدينة.

وقال مراسل الجزيرة ميلاد فضل، إن قوات المعارضة السورية استولت على أسلحة وذخيرة لما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية بالمنطقة.

قد يعجبك ايضا
  1. مسافر 2019 يقول

    يخرب بيتك
    طالع زي السيسي كلكم كدابين
    مهو تربيتة السيسي وكلبه الوفي أنت وعمرو أديب
    بتنبحوا باليومية وعلى حسب الطلب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.