الرئيسيةالهدهداغتيال خاشقجي كان البداية.. هذا مخطط ابن زايد المُحكم لعزل السعودية عن...

اغتيال خاشقجي كان البداية.. هذا مخطط ابن زايد المُحكم لعزل السعودية عن محيطها “ليستفرد بها ويقطعها على راحته”

- Advertisement -

وطن – كشف حساب شهير بتسريباته من داخل قصور الحكم في الإمارات، عما وصفه بمخطط محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي والذي وضعه لعزل السعودية عن محيطها والاستفراد بها وبدأ هذا المخطط باغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول.

وقال حساب “بدون ظل” والذي يعرف نفسه على أنه ضابط بجهاز الأمن الإماراتي في تغريدة له رصدتها (وطن) إن ابن زايد يريد إزعاج تركيا في سوريا وزيادة ابتعاد الموقف السعودي التركي “حتى يسهل لنا مع ايران تقطيع السعودية على راحتنا” حسب وصفه.

- Advertisement -

وتابع موضحا:”لا نريد قطبيين سنيين يتحالفون مع بعض، وليس لنا سوى هذا المخطط ، ونجحنا في خطتنا حين تم اغتيال الاستاذ جمال خاشقجي ، كانت البداية وقريبا سنبعد باكستان كليا عن السعودية”.

اغتيال خاشقجي كان “غلطة” عمره.. ابن سلمان في مأزق كبير وتطور جديد بقضية “جريمة القرن”

ويظهر جليا في الفترة الأخيرة نفاذ الإمارات إلى المشهد السعودي، حتى بات كثيرون يقولون إن مشروع التغيير في المملكة يقاد برؤية إماراتية وينفذ بأدوات سعودية.

وتحولات السعودية -وفق العديد من المحللين تشير إلى مستقبل غامض من العلاقات بين الرياض وأبو ظبي، خاصة مع تكشف ملامح الاندفاعة الإماراتية للسيطرة على مفاصل المشهد السعودي عبر المال السياسي، وشراء شخصيات تقطع مع الماضي، وترى في الإمارات نموذجا يحتذى به.

- Advertisement -

وفي خطوة غير مسبوقة، أبدى ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز في أغسطس الماضي “انزعاجه الشديد” من الإمارات أقرب الشركاء العرب للمملكة -حسب مصادر مطلعة- رغم أن كل المؤشرات كانت تدل على أن عرى العلاقة بين البلدين لا تنفصم على الساحة العالمية.

وعمل البلدان معا على الظهور بمظهر من يتمتع بالنفوذ في الشرق الأوسط وما وراءه، كما توددا للرئيس الأميركي دونالد ترامب من أجل التصدي “للعدو المشترك” إيران.

ولخلخلة العلاقات بين أبو ظبي والرياض تداعيات تتجاوز بكثير علاقاتهما الثنائية، فالخلاف قد يضعف حملة “الضغوط القصوى” التي يقودها ترامب على طهران ويلحق الضرر بمساعي إحلال السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، بل وقد يكون له أصداء على مسارح صراع أخرى.

وأكد محللون أن مفاتحات أبو ظبي الأخيرة تجاه إيران -بما في ذلك محادثات حول الأمن البحري- ربما تدلل على أن “شهر العسل مع السعودية انتهى”.

وقال سياسيون إن حجة الإمارات في ذلك أن دبي (مركزها التجاري) تربطها علاقات تجارية قوية بإيران، بالإضافة إلى أن شغل أبو ظبي الشاغل هو حماية ممر باب المندب الإستراتيجي وإبقاء الإسلاميين تحت السيطرة.

“المنشق” يرعب ابن سلمان.. “شاهد” وثائقي يروي تفاصيل اغتيال خاشقجي من لحظة خنقه حتى اذابة جسده

 

المصدررصد, وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث