الخميس, ديسمبر 1, 2022
الرئيسيةالهدهدبعد أن وضعت دولة السعادة قوانين الإسلام جانبا.. الإمارات تُعيد "عبادة الأصنام"...

بعد أن وضعت دولة السعادة قوانين الإسلام جانبا.. الإمارات تُعيد “عبادة الأصنام” لشوارع دبي بعد 1400 سنة

- Advertisement -

وطن – تداول ناشطون بموقع التواصل تويتر مقطعا مصورا فجر موجة غضب واسعة، حيث ظهر به بوذيون يقيمون طقوسهم الدينية علانية في شوارع دبي وينصبون تماثيلهم.

وأظهر المقطع المتداول على نطاق واسع، أعدادا غفيرة من ديانات شرقية يجتمعون ليلا ويؤدون طقوسا خاصة بمعتقداتهم ليلا في شوارع دبي، وسط حالة من الفرح والابتهاج.

- Advertisement -

وأثار المقطع ردود فعل غاضبة بين النشطاء، وكتب أحدهم مستنكرا:”التعبد بهذه الأصنام حرية شخصية، ولكن لتعبد في الأماكن المخصصة لها، لا أن تنشر هذه “الآلهات” في الشوارع لتعبد”

“أنت الآن في رعاية بوذا”.. “شاهد” الإمارات تضع تمثالاً كبيراً لمؤسس البوذية على طريق رئيسي بين أبوظبي ودبي

- Advertisement -

وتابع موضحا:”لأن الغاية من هذا التصرف كما هو واضح ليس العبادة وإنما تغيير ثقافة وهوية بلد.”

وتساءل آخر:”ليش دبي من فيها غير الهنود؟ المواطنين ما يشكلون ١% فيها للاسف فاهمين التسامح مع كل الديانات الا مع المسلمين”

وغرد ثالث متبرأ من أفعال عيال زايد:”اللهم هذا باطل لا يرضيك نبرأ إليك مما يفعل السفهاء”

يشار إلى أنه في أبريل الماضي وفي أعقاب نصب السلطات الإماراتية على طريق سريع بإمارة أبو ظبي تمثالاً ضخماً لبوذا على جانب الطريق، أعلن عن خطوةٍ تحدث لأول مرّة في البلاد.

وقفزت سلطات الإمارات على قوانين الزواج في الإسلام، التي تنصّ على أنه يحق للرجل المسلم الزواج بغير المسلمة ولكن لا يحق للمرأة المسلمة الزواج برجل غير مسلم، حيث أصدرت الإمارات، شهادة ميلاد لطفلة من أب هندوسي وأم مسلمة.

وتزوج “كيران بابو” من “سانام سابو صديق” في ولاية كيرالا الهندية عام 2016، وكلاهما من المغتربين الهنود المقيمين في الإمارات .

وجاء الزوجان إلى الإمارات عام 2017، ولم يواجها أية مشكلة في استصدار التأشيرات، إلا أنهما فوجئا بوضع غير متوقع عندما ولدت طفلتهما.

تُرك “بابو” دون أي خيار لأن الطفلة لم يكن لديها أي وثائق قانونية، وحاول قبل أشهر إخراج الطفلة مستغلاً العفو الذي صدر قبل أشهر عن المخالفين الراغبين في مغادرة الإمارات، لكن الطفلة حُرمت من الحصول على تصريح مغادرة لأنه لم يكن هناك بيانات أو رقم تسجيل لإثبات ولادتها.

وأشارت إلى أن أسرة الطفلة تلقت في 14 أبريل الماضي من السلطات الإماراتية، شهادة ميلاد باسم الطفلة أنامتا أكيلين كيران، في حالة هي الأولى من نوعها يتم فيها تعديل القاعدة، بحسب والد الطفلة، وهي المرة الأولى التي يتم إصدار هذه الشهادة.

شيخة إماراتية تحج إلى “معبد هندوسي” وتنصح الجميع بأداء هذه الطقوس مرة واحدة بالعمر

المصدرتويتر, وطن
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث