بعد يوم من اتهامات ضاحي خلفان له.. محكمة مصرية تحاكم محمد علي بتهمة النصب والاستيلاء على 12 مليون جنيه

0

في محاولة جديدة من النظام المصري لشيطنة وتقييد الفنان والمقاول المصري محمد علي الذي فضح فساد الجيش، حددت محكمة مصرية جلسة 16 أكتوبر المقبل، كأولى جلسات محاكمة المقاول المتواجد في اسبانيا، في الجنحة المباشرة المقامة ضده من شركة ستايل للديكور، والتي تتهمه بالنصب عليهم والاستيلاء على 12 مليون جنيه.

وأقام المحامي سمير صبري، بصفته وكيلًا عن شركة ستايل للديكور، جنحة نصب ضد الفنان محمد علي، وحملت رقم 7135 لسنة 2019، جنح الجديدة.

ويأتي ذلك عقب يوم واحد من هجوم الفريق ضاحي خلفان نائب رئيس شرطة دبي والرجل المقرب من ابن زايد المقاول المصري واتهامه بالسرقة والكذب.

ولم يصدر أي تعليق من والإمارات من قبل على ظهور محمد علي، رغم انتشار قصته منذ أسابيع لكن يبدو أن كشفه قبل أيام عن قصرين يشيدهم السيسي لوليي عهد وأبوظبي بجانبه قصره الكبير في العلمين هو ما حرك القيادة في الإمارات للدفع بخلفان لمهاجمة محمد علي.

وقال “خلفان” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) أمس إن محمد علي سرق تسهيلات بنكية، ولم يستطع سدادها، فطالب بثورة على السيسي.

بينما قال المحامي المصري المحسوب على النظام في صحيفة دعواه:”إن المتهم أوهم الشركة المجني عليها أنه يمتلك إحدى كبرى الشركات التي تعمل في مجال المقاولات، وأُسند إليه عمليات في مشروعات كبيرة تابعة لإحدى الجهات السيادية، واستطاع بهذا الأسلوب من الاحتيال والنصب التوصل لإبرام عقدي مقاولة من الباطن أولهما مؤرخ 7/ 6/ 2017 وثانيها مؤرخ 30/ 10/ 2017″.

وتابع :« وأنهت الشركة المجني عليها كل الأعمال المسندة إليها، وسلمتها بالفعل للمتهم محمد علي، والذي بدوره وعد بسداد كل مستحقاته عن العقدين، والتي بلغ مقدارها 11 مليون و765 ألف و668 جنيه، فور تقاضيه كل مستحقاته من الجهة السيادية التي أسندت إليه الأعمال، وفجأة اتضح للشركة المجني عليها أنها وقعت ضحية نصب واحتيال من جانب “محمد علي”، حيث اكتشفت أنه تحصل على كل مستحقات الشركة المجني عليها من تلك الجهة التي ادعى أنه يتعامل معها وبالكامل، وعندما تحقق تأكد من علم الشركة المجني عليها بأنها وقعت ضحية نصب هي وشركات أخرى، فر هارباً للخارج وظهر في صورة المعارض من أسبانيا حيث مكان هروبه».

وكان الممثل ورجل الأعمال المصري محمد علي وجّه رسالة قبل يومين إلى رئيس النظام عبد الفتاح السيسي ووزارة الداخلية والجيش وإلى عموم المصريين الذين خرجوا الجمعة في مظاهرات طالبت برحيل السيسي عن الحكم.

وقال علي -الذي عمل لسنوات طويلة مقاولا مع - في فيديو بثه الجمعة موجها حديثه إلى السيسي “يكفيني فخرا أنني كنت سببا في خوفك وقلقك والارتباك الذي بدا عليك عند عودتك من نيويورك، وحتى خلال مشاركتك في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة”.

وأضاف أنه باستخدام هاتف محمول وقلم فقط استطاع أن يحدث إرباكا داخل نظام السيسي، مستشهدا بالمشهد الذي ظهر فيه السيسي لدى وصوله مطار القاهرة عائدا من نيويورك، ومؤكدا أن المعركة لم تنته وأن ما حدث اليوم هو مجرد جولة في المعركة.

وحذر مقاول الجيش السيسي قائلا “سأجهدك وأجهد الداخلية والجيش الذي وجهت له أكثر من رسالة ولم يستجب”.

وتابع “أعرف تماما أن هناك يوما سيأتي سنعلقك على حبل المشنقة، بدم الناس اللي راحت والمعتقلين والشغل القذر للداخلية”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.