“شاهد” محمد علي يؤكد تواصله مع ضباط داخل الجيش: الجمعة المقبلة ستكون “25 يناير” جديدة والسيسي انتهى

2

خرج المقاول والفنان المصري محمد علي في فيديو جديد له اليوم، الأربعاء، يجدد فيه دعوته للشعب المصري بالنزول إلى الميادين يوم الجمعة المقبلة للتظاهر ضد رئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي.

محمد علي أكد على تواصله مع ضباط داخل الجيش ودعا إلى نزول المصريين بكثافة في كل المحافظات، مؤكدا أن قوات الأمن لا تستطيع مواجهة الشعب المصري بأكمله، ومستشهدا بهروب الشرطة أمام المتظاهرين في ثورة 25 يناير 2011.

https://www.facebook.com/watch/?v=695135617634553

وأكد أن العديد من ضباط الجيش يتواصلون معه، مستدركا “لكنّ قادة كبارا يضغطون عليهم دفاعا عن مصالحهم الشخصية”.

وتشهد الشوارع المصرية حالة استنفار للأجهزة الأمنية بسبب انتشار الدعوة إلى التظاهر تحت عنوان “ثورة شعب”، كما شنت الشرطة حملة اعتقالات واسعة بحق نشطاء وسياسيين بارزين.

واعتبر محمد علي أن السيسي يستخدم مصطلحات الإسلام السياسي والإرهاب فزاعة لاستمرار الدعم الغربي، مضيفا أن السيسي يتاجر فقط بهذه البضاعة، سواء أمام الغرب أو المصريين.

وخلال لقائه بنظيره الأميركي دونالد ترامب على هامش اجتماعات الأمم المتحدة، حذر السيسي من خطورة “الإسلام السياسي” على المنطقة، وذلك ردا على سؤال الصحفيين حول المظاهرات التي اندلعت ضده خلال الأيام الماضية.

وتساءل علي هل مليارات المساعدات الموجهة لمحاربة الإرهاب تصرف فعلا على الجيش الذي يعاني من الجماعات المسلحة، أم على بناء القصور والاستراحات؟ مخاطبا السيسي “لماذا تبني قصورا جديدة؟ وهل مصر بحاجة إلى عاصمة إدارية جديدة”.

قد يعجبك ايضا
  1. محمد يقول

    طب اذا هو متأكد اوي يعني يجي ينزل هو والضباط بتوعه علشان ناكلهم الخونة بالمختصر مافيش فوضى ومصر في خير بعيد عن الخونة دي وربي يحفظ السيسي

  2. محمد إسماعيل يقول

    هذا الرجل ان اعتبرناه رجل ادمن الكذب والأخلاق واتعجب ممن يصدقونه بلا اي دليل او منطق متزن.
    اي انسان عادي يستطيع أن يكشف كذبه وكذب المواقع والأشخاص الذين يساندونه ويروحون لفديوهاته الساقط
    من الواضح أن هذا الشخص واحد من اثنين اما شخص مختل نفسيا يسعي وراء الشهره التي فشل في الحصول عليها سابقا وان كان كذلك فهو نجح هذه المره ان يصنع شهره زائفه سرعان ما تذهب ادراج الرياح. وإما شخص مجند من قبل جهات الكل يعلم أهدافها ونوايها وهذا ليس سرا ولايخفي علي احد أتعجب من البسطاء الذين ينساقون وراءه بلا ادني تفكير هذا الشخص لا يستحق عنا مشاهدته ولا التفكير في أقواله لانه ببساطه ( البينه علي من ادعي)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.