القبض على قيادات عسكرية مدعومة من أمراء كانت تخطط للإطاحة بـ”ابن سلمان”.. تفاصيل تكشف ما جرى في القصر الملكي

1

كشف مغرد شهير بتسريباته السياسية على موقع التواصل تويتر تفاصيل ما زعم أنه مدعوم من أمراء سعوديين للإطاحة بولي العهد السعودي تم إحباطه.

المغرد الشهير “بوغانم” والذي يحظى بمتابعة أكثر من 136 ألف شخص على تويتر، قال في تغريدة له رصدتها (وطن) إن الأمن السعودي ألقى القبض على قيادات عسكرية مدعومة من أمراء كانت تخطط للإطاحة بابن سلمان”

وأوضح نقلا عن مصادره أنه تم تفكيك الشبكة بكل هدوء وبعض من كان يشتبه بهم تم احالتهم للتحقيق والتقاعد”

وأضاف المغرد القطري الشهير:” بعضهم تم اعتقاله حتى هذه اللحظة بداية تحرك بن سلمان لاجهاض المخطط كان منذ شهر تقريبا”

يشار إلى أنه في سبتمبر 2015، نشر موقع ميدل إيست آي البريطاني، أنه تلقّى رسالة بريدية أرسلها عضو بارز في الأسرة الحاكمة، يقول فيها إنه يخشى انهيار النظام الملكي إذا لم تتم إزاحة الملك سلمان بسرعة، ونجله محمد من منصب ولي ولي العهد حينها.

ووصف الموقعُ المرسلَ، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، بأنه يعد “أحد أحفاد الملك المؤسس عبدالعزيز بن سعود”، ودعا الحفيد إلى عقد اجتماع طارئ للبحث بشأن مخاوف آل سعود من فقدان سلطتهم في المملكة.

وقال: “نحن نقترب أكثر وأكثر من سقوط الدولة وفقدان السلطة، ونناشد كل أبناء الملك عبدالعزيز، ابتداءً من أكبرهم سناً الأمير بندر إلى أصغرهم الأمير مقرن، لعقد اجتماع طارئ مع كل أفراد الأسرة لمباحثة الوضع، واتخاذ ما يلزم لإنقاذ البلاد”.

وعلَّق الموقع البريطاني على الرسالة الواصلة إليه، بالقول إنها دالة على نشوب “صراع الأجيال” داخل الأسرة الحاكمة، الحاصل منذ تولّي الملك سلمان عرش الحكم، وإقدامه على استبدال رجال الملك الراحل عبدالله بأبناء جلدته، مثل استبدال خالد التويجري، رئيس الديوان الملكي، بالشاب عديم الخبرة البالغ من العمر 30 عاماً، محمد بن سلمان، بحسب الموقع.

وفي عهد الملك سلمان تم تهميش كبار السن وذوي الخبرة، كما تجلّى من تعيين “وزير الداخلية محمد بن نايف” ولياً للعهد، بدلاً من الأمير مقرن بن عبدالعزيز، ومن ثم تعيين ابن سلمان ولياً لولي العهد. واستدعى ذلك انقسام أفراد الأسرة الحاكمة إلى فريقين، الأول فضَّلوا الصمت خشية إثارة أية صراعات من شأنها إضعاف نفوذ الأسرة، أما الفريق الثاني فقد اعتبروا أن الصمت سيكون بدايةً لانهيار الأسرة، وانفتحت ملفات التآمر.

بحسب الرسالة، كان الشخص المعوَّل عليه لقيادة الأفراد المعارضين هو الأمير “أحمد بن عبدالعزيز”، شقيق الملك سلمان، والنجل الواحد والثلاثون للملك المؤسس عبدالعزيز، وأحد أفراد الجناح السديري “الأقوياء”. فقد كانوا مستعدين للالتفاف حوله ودفعه نحو السلطة مجدداً.

ووفقاً للرسالة فإن “الأمير أحمد هو الأكثر صحة والأكثر صدقاً من بين كبار أفراد الأسرة الحاكمة، ولا يشرب وليس زيراً للنساء، ويُعتبر الأقل فساداً بينهم”، وكان هو الرجل الأنسب ليكون ولياً لعهد الملك سلمان، إذ يُنظر إليه على أنه الوريث الطبيعي والحقيقي في أذهان الكثيرين، كما يقول الحفيد في رسالته.

وفي 2 سبتمبر 2018 ظهر الأمير أحمد نفسه في مقطع فيديو تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، أثناء نزوله من السيارة في أحد شوارع لندن، حال تجمهر أشخاص يهتفون بإسقاط نظام آل سعود.

والتفت الأمير نحو المتجمهرين قائلاً إن آل سعود لا شأن لهم بممارسات “أفراد معينين”، في إشارة إلى عدم قبوله بسياسة عهد الملك سلمان وولده، وتمنَّى أن تنتهي حرب اليمن “اليوم قبل بكره”.

قد يعجبك ايضا
  1. ابو منشار يقول

    اذا الحل في الثورة فقط واحراق البلد فالبطالة بلغت حدها والشعب مقهور والشباب ضايع فقد انهكهم ساهر بالديون وتوقفت خدماتهم ومنعو من السفر فلجأ الكثير منهم للسرقة واقتحام المحلات بالسلاح وسرقة المارة والسيارات والاعتداء علي الوافدين في المحطات البلد ينهار هزيمة في الحرب وتخبط في السياسه وفساد مستشري وسرقات وفوق هذا وذاك فتح الباب علي مصراعيه للدعارة والخمور والمخدرات وبارات الترفيه والسهر وسجن ابناء البلد وشيوخها وعلمائها وولي الامر لغير اهله فساد المراهقون والحمقي الامل مفقود والمستقبل لايبشر بخير ومع تهديدات ايران الحاليه اعتقد اننا مقبلون علي كارثة مالم يتحرك العقلاء قبل ان يتحرك الشاب فتتحول البلاد الي ليبيا اخري علي حمقي العالم المؤيدين لحمقي الداخل ان يفكرو في مصالحهم قبل مصالح الشعب فترك الامر علي هذا النحو رسيؤدي الي كارثة وقريبا جدا .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.