ابن سلمان يثق بـ”ابن زايد” أكثر من نفسه.. “مجتهد” يفجر مفاجأة حول أرامكو ويكشف رسالة “سي أي إيه” للسعودية

1

كشف “” المغرد السعودي الشهير، تفاصيل صادمة عن قدرة شركة “ للعمل بكامل طاقاتها من إمدادات النفط، بعد الهجمات التي استهدفت منشأتين تابعتين لها في محافظة ومدينة هجرة خريص شرقي ، وهو الامر الذي أكدته وكالة “رويترز” للأنباء.

وقالت الوكالة إن “عودة أرامكو السعودية إلى طاقاتها الكاملة من إمدادات النفط قد تستغرق أسابيع وليس أياماً”.

أما وكالة الأناضول التركية، فقد ذكرت أن شركات سعودية تواجه “نقصاُ في إمدادات مادة اللقيم بنسبة 50 بالمئة، بحسب إفصاحات للبورصة”، الامر الذي دفع وزير الطاقة السعودي الذي عين حديثاً وزيراً، الأمير عبد العزيز بن سلمان آل سعود، أن يقر بما أسماه “توقفاً مؤقتاً في عمليات الإنتاج”، لافتاً إلى أنه سيجري تعويض الانخفاض للعملاء من المخزونات النفطية السعودية.

وأشار عبد العزيز، الذي بات أول شخص من الأسرة الحاكمة يتبوأ وزارة النفط في تاريخ البلاد، إلى أن التقديرات الأولية تشير إلى توقف كمية من إمدادات الزيت الخام تقدر بنحو 5.7 مليون برميل أو نحو 50% من إنتاج أرامكو.

وأوضح أن الانفجارات أدت أيضاً لتوقف إنتاج كمية من الغاز المصاحب تقدر بنحو 2 مليار قدم مكعب يومياً تستخدم لإنتاج 700 ألف برميل من سوائل الغاز الطبيعي مما سيؤدي لتخفيض إمداداتها بنسبة تصل إلى نحو 50%.

تفاصيل صادمة يكشفها “مجتهد”..

ومن جانبه قال المغرد السعودي “مجتهد”، إن الدمار الذي لحق بالمنشآت النفطية السعودية، كبير ونوعي من ناحيتين. حسب قوله.

١) تأثيره الكبير على التصدير

٢) صعوبة وطول مدة إصلاحه

وأشار إلى أن المخابرات الأمريكية أخبرت السعودية أن القرار إيراني (بغض النظر عن مصدر الطائرات) في رد ذكي على مفاده: (مثلما تعطلون تصدير نفطنا نعطل تصدير عملائكم، والقادم أخطر).

وأضاف “مجتهد” في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”، رافضاً إلتهام بالوقوف وراء الهجمات التي تشهدها السعودية قائلاً :” يروج أصحاب التفكير الرغبوي أن خلف أحداث بقيق، كفّوا عنا سذاجتكم وواجهوا الأمور بمعطياتها وليس بالأماني والخيالات “.

وتابع :” آخرون يروجونها ظنا أنهم يوقعون بين ابن سلمان وابن زايد نرد عليهم: (ابن زايد أحرص على ابن سلمان من حرص ابن سلمان على نفسه والأخير يثق به أكثر مما يثق بنفسه).!

في السياق ذاته، قالت الناطقة الرسمية لوزارة الطاقة الأمريكية، شايلين هاينز، في تصريح لشبكة “سي إن إن” الأمريكية: إن الوزير “أمر إدارة وزارة الطاقة الأمريكية بالعمل مع وكالة الطاقة الدولية، للبحث عن الخيارات المتاحة المحتملة للعمل العالمي الجماعي، إذا لزم الأمر”.

وأشار مسؤول في وزارة الطاقة إلى أن احتياطيات النفط الإستراتيجية الأمريكية تبلغ “630 مليون برميل… لهذا الغرض خصيصاً”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكد خلال مكالمة هاتفية مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أن بلاده على “استعداد للتعاون مع المملكة في كل ما يدعم أمنها واستقرارها”.

واستهدفت هجمات السبت مصفاتين تابعتين لعملاق النفط السعودي “أرامكو” في محافظة بقيق ومدينة هجرة خريص، وهو ما تسبب في إيقاف نحو نصف إنتاج المملكة من النفط، وفق لما أوردته وسائل إعلام عالمية، على غرار وكالتي “رويترز” و”بلومبيرغ”، إضافة إلى صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية.

ويوجد في محافظة بقيق، التي تقع على بعد 150 كيلومتراً شرقي العاصمة ، أكبر معمل لتكرير النفط في العالم، في حين يوجد في منطقة خريص (على بعد 190 كيلومتراً إلى الجنوب الغربي من الظهران)، ثاني أكبر حقل نفطي في العالم.

قد يعجبك ايضا
  1. هواوي يقول

    الله يلعن النفط واللي يملك النفط بكل بقعه بالعالم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.