الأردن.. نقابة المعلمين تتحدى الرزاز بعد أن “طنشها” وتطالب الملك عبدالله بالتدخل للفصل بينهما

0

وصلت الأمور في الأردن بين والحكومة لطريق مسدود، وشن نقيب المعلمين الأردنيين بالوكالة ناصر النواصرة هجومًا حادًا على رئيس الوزراء عمر الرزاز على خلفية الأزمة بشأن الزيادة التي يطالب بها المعلمون.

“النواصرة” قال في تسجيل مصور عبر صفحة النقابة على موقع فيسبوك إن رئيس الوزراء تحدث عن “الأزمة الحالية وكأنها لا تعنيه”، كما اتهمه برفض الحوار بشأن الأزمة.

آخر المستجدات وما يتعلق بالإضراب 10/9/2019

Posted by jordanian teachers syndicate on Tuesday, September 10, 2019

وشدد النقيب على أن المعلمين سيواصلون إضرابهم “حتى تحصيل الحقوق”، مشيرا إلى أن “أبواب الحوار ما زالت مفتوحة”.

وطالب “النواصرة” الملك عبد الله الثاني بالتدخل “لحل الأزمة، لأن الحكومة لم تقدم حلاً حتى هذه اللحظة”.

وبدأ عشرات الآلاف من المعلمين الأردنيين، الأحد الماضي، إضرابا مفتوحا عن العمل وحتى الحصول على زيادة بنسبة 50 في المئة من الراتب الأساسي، طبقا لاتفاق تقول النقابة إنها توصلت إلىه بشأنها مع الحكومة عام 2014، بينما تقول الحكومة إن الزيادة مرتبطة بتطوير الأداء.

النقابة طلبت من الحكومة محاسبة المسؤولين عن الاعتداءات التي تعرض لها معلمون خلال واسعة قبل أيام للمطالبة بالزيادة.

في وقت سابق الثلاثاء، قال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز، في أول تعليق له على الأزمة، إن حكومته ملتزمة بالحوار لحل الأزمة.

الرزاز ذكر في مقابلة مع التلفزيون الأردني أن الحكومة توافقت مع مجلس نقابة المعلمين السابق على ربط العلاوات بمؤشر قياس أداء وأنه “لا تراجع عن هذا المؤشر المهم”.

رئيس الوزراء قال إن حكومته ترغب في تحسين الوضع المعيشي للمعلم، ولكنه حذر من استمرار المعلمين في إضرابهم.

ومساء الإثنين، انتهى اجتماع استمر ثلاث ساعات بين وزير التربية والتعليم ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الأردني وليد المعاني وممثلين عن نقابة المعلمين دون التوصل إلى اتفاق.

وكشف الوزير أن الحكومة طلبت من المعلمين خلال المفاوضات معهم تعليق الإضراب، لكن ممثلي النقابة رفضوا ذلك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.