الأمير عبدالرحمن بن مساعد يُدين على استحياء خوض “الساقط” المزروعي بعرض الشيخة موزا.. وكاتب قطري يُحرجه

1

خرج الأمير السعودي عبدالرحمن بن مساعد، يدين على استحياء ويستنكر تطاول المغرد الإماراتي البذيء حمد المزروعي المقرب من ابن زايد، على بنت ناصر المسند والدة أمير وذلك عقب الضجة الكبيرة التي أحدثها “الساقط” المزروعي كما وصفه النشطاء.

وقال “بن مساعد” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن):”استاء جلّنا من تغريدة ولغت في الأعراض ولم يقلل الخلاف بيننا وبينهم من هذا الإستياء”

وتابع تغريدته دون أن ينسى أن يخلط رفضه لإساءة المزروعي بالهجوم على قطر أيضا:”رغم أن هناك منهم (من آل ثاني) من تحدث في أعراضنا ولم يستنكر منهم أحد وسُرّ كلهم بهجوم الحوثي على حقل الشيبة.”

واختتم الأميرالسعودي مهاجما قطر:”شتان ما بين أهل الخلُق وقطاع الطُرُق وما بين النفع والضرر وما بين السعودية وقطر.”

وهاجم الكاتب القطري المعروف فهد العمادي تغريدة الأمير السعودي “الخبيثة”، وقال إ، الدخول في الاعراض وقذف المحصنات منذ بداية حصار قطر وليس وليد اليوم”

وتابع في رده كما رصدته (وطن):”ضف الى ذلك محاولات تحشييد القبائل وزعزعة الاستقرار وزج الدين والاطفال والفن والرياضة، كلها تصرفات سعودية اماراتية  فكم انتم حمقى وسفلة وعديمي الأخلاق.”

يشار إلى أن القذر “المزروعي” دائم التطاول والإساءة للشيخة موزا المسند، من خلال تغريداتٍ لا أخلاقية ينشرها عبر حسابه في “تويتر”.

ورغم دناءة ما يغرّد به “المزروعي” بحقّ الشيخة موزا خاصةً، ونساء قطر عموماً، لم يتم محاسبته حتّى اللحظة، ما يؤشر إلى أن لديه ضوءاً أخضر بالتهجم والطعن في الأعراض من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

كما يقود “المزروعي” حملات منظّمة في وسائل التواصل الاجتماعي ضد الثورات العربية، ويدعم التطبيع مع “”، ويهاجم قطر وتركيا والكويت وسلطنة عُمان ودولاً أخرى، ولا يهدأ حسابه من الإساءة إلى الدين الإسلامي والعلماء.

وعبر وسم ” #أخلاق_ولد_زايد” ردّ المغردون على إساءة القذر “المزروعي” للشيخة موزا، مؤكدين أنّ السقوط الأخلاقي والإنحطاط الذي وصل إليه لم يُعرف من قبل.

قد يعجبك ايضا
  1. من غير اسم يقول

    قد لا ألوم عبدالرحمن بن مساعد في ما يقوله لان الغالب منهم اصبح مسلوب الإراده

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.