“بجاحة إماراتية”.. أنور قرقاش يدعو لضرورة التهدئة في عدن وأبوظبي هي من تقود الانقلاب على هادي هناك

0

في “بجاحة منقطعة النظير” بحسب وصف نشطاء، خرج وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، ، يدعو إلى ضرورة على خلفية التصعيد العسكري اليوم في محيط قصر المعاشيق الرئاسي بمحافظة عدن، بينما قوات الإمارات ورجال ابن زايد هي من تقود هذا التصعيد والانقلاب ضد الشرعية والرئيس هادي.

وقال “قرقاش” في تغريدة على “تويتر” رصدتها (وطن) إن “التطورات حول قصر المعاشيق مقلقة والدعوة الى التهدئة ضرورية، ولا يمكن للتصعيد أن يكون خيارا مقبولا بعد العملية الإرهابية الدنيئة”.

وأضاف “الإطار السياسي والتواصل والحوار ضروري تجاه إرهاصات وتراكمات لا يمكن حلها عبر استخدام القوة”.

وقوبلت تغريدة “قرقاش” باستنكار وهجوم واسعين من قبل النشطاء، وكتب أحدهم ساخرا منه:”باتصال من أبوظبي ينتهي كل هذا، لا تقلد المبعوث الأممي مش لايق عليك الدور!”

وفضح المحامي محمد المسوري تغريدة الوزير الإماراتي الخبيثة قائلا:”لانريد تغريدات تويترية، اعملوا اتصال هاتفي فقط لأياديكم في عدن، وسيتوقف كل شيئ.

وتابع مؤكدا وقوف أبوظبي وراء هذه الأحداث:”فقرار ما يحدث في عدن يأتي من أبوظبي، فهل فيكم ولو عاقل واحد.”

ودون ثالث:”كل يمني يعرف انكم من تقومون بدعم التمرد الثاني في عدن بعد دعمكم الحوثيين..لا تقلق ولا شيء صاحبكم بن بريك هرب”

وتأكد اليوم صحة التحذيرات من مخطط إماراتي للسيطرة على عدن، وأعلن نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك النفير العام، اليوم الأربعاء، ودعا كل قواته إلى اقتحام قصر المعاشيق في عدن جنوب اليمن.

واتهم بن بريك في خطاب عبر التلفزيون، قوات حزب الإصلاح بالاعتداء على المشيعين في عدن، خلال مراسم تشييع قتلى الهجوم على قاعدة الجلاء في عدن الأسبوع الماضي.

وذكر في تغريدة على حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن):”وعليه بما التزمناه من الدفاع عن شعبنا فإننا نعلن النفير العام لكافة قواتنا الجنوبية للتداعي إلى قصر معاشيق لإسقاط مليشيات حزب الإرهاب”

وكانت قناة “الجزيرة” نشرت أمس معلومات حصلت عليها بشأن المخطط المحتمل، الذي من المرجح أن يتبعه القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك، والمقرب من ولي عهد الإمارات محمد بن زايد لنشر الفوضى في عدن نهار الأربعاء، وذلك خلال تشييع جثمان قائد اللواء الأول دعم وإسناد منير اليافعي الذي قتل مع عشرات الجنود في هجوم للحوثيين مؤخرا.

وسبق أن هدد هاني بن بريك بطرد الحكومة الشرعية في مؤتمر صحفي بمدينة عدن، كما أمهل قائد ما تسمى بالمقاومة الجنوبية أبو ھمام الیافعي الحكومة الشرعیة 72 ساعة لمغادرة أراضي الجنوب، وتوعد في كلمة ألقاها أمام أنصار المجلس الانتقالي بأن أي اعتراض لمطالب الجنوب سيواجه بالقوة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.