دعوة إماراتية جديدة لتقسيم اليمن على لسان “حارس بارات دبي”.. ردود غاضبة مسحت الأرض بـ”خلفان”

0

نالت تغريدة لضاحي خلفان نائب رئيس شرطة دبي، هجوما عنيفا من قبل المغردين اليمنيين بعد دعوته لتقسيم وانفصال الجنوب، على غرار دعوة مستشار ابن زايد عبدالخالق عبدالله التي أطلقها قبل أيام وأثارت زوبعة كبيرة.

“خلفان” المقرب من دوائر صنع القرار في الإمارات حرض صراحة على تقسيم اليمن، وزعم في تغريدة على حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) أن التفريط في استقلال الجنوب تفريط في الامن القومي العربي والخليجي.

https://twitter.com/Dhahi_Khalfan/status/1158031971353841675

كما دعا الرجل الأمني الإماراتي إلى التخلص من الرئيس اليمني ، زاعما “إنهاء ما يسمى بشرعية عبد ربه العلاج الحقيقي لاستقلال الجنوب.”

وقوبلت تغريدات خلفان بمئات الردود الغاضبة الهجومية من قبل مغردين يمنيين وغيرهم، ممن اتهموا نائب رئيس شرطة دبي بالتحريض على الطائفية في اليمن والحرب القبلية.

وأفحمه أحد النشطاء اليمنيين بقوله:”الجنوب جزء من اليمن والذي يريد أن تسول له نفسه تجزئة اليمن يعتبر أوهام، الشمال والجنوب وطن واحد ويمن موحد”

وسخر منه آخر بقوله:”والتفريط بالجزر الإماراتية ماذا نسميه”

وكتب عبدالسلام محمد:”حتى لو عاد الجنوب الى دولة فاليمن شعب واحد متداخل اجتماعيا واقتصاديا ، لكن المشكلة عندما تعود إمارة ساحل عمان تحت التاج السلطاني وتذهب إمارة دبي لخامنئي !”

وسبقت دعوة “خلفان” الخبيثة دعوة مماثلة للأكاديمي الإماراتي الدكتور عبدالخالق عبدالله، مستشار ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

وقال عبدالله، المستشار السابق لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، عبر حسابه الشخصي على “تويتر” مساء الأحد: “لن يكون هناك يمن واحد موحد بعد اليوم”.

وغلب على ردود الفعل هجوم يمني انضم له شخصيات حكومية، حيث قال مختار الرحبي، مستشار وزير الإعلام بالحكومة اليمنية: “لا يحق لك ولا لغيرك تقرير مصير الشعب اليمني، دعوا الشعب اليمني يقرر ماذا يريد بعيدا عن مزاجكم المتقلب”.

وقال براء شيبان عبر حسابه الموثق والذي عرفه نفسه بأنه “مستشار السفارة اليمينة في لندن”: ” أذكر أنني قابلتك في بداية عاصفة الحزم (2015) وكنت وقتها الناصح الأمين الحريص على وحدة واستقرار اليمن، لا أفهم لماذا تصرون أن تهدموا كل ما بني في تلك الأيام؟”.

وعقب الإعلامي اليمني، محمد الضبياني، على التغريدة بهجوم لاذع، قائلا: “يقسمون بلاد الآخرين وفق هواهم المأزوم، وتفخخ الأوطان بالضغينة والقتل والمليشيا ومشاريع التمزيق، خبتم وخابت مساعيكم الخاطئة!”.

ومنذ 5 أعوام يشهد اليمن حرباً بين القوات الحكومية، مدعومة بالتحالف بقيادة وعضوية الإمارات من جهة، وبين المسلحين الحوثيين، المتهمين بتلقي دعم ايراني من جهة أخرى، والذين يسيطرون على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.