بريطانيا تتحدث عن “عمل عدائي” في المياه الإقليمية العُمانية

3

اعتبرت لندن أن احتجاز الحرس الثوري الإيراني ناقلة نفط ترفع العلم البريطاني في مضيق هرمز الجمعة، “تصرف عدائي” تم في المياه الإقليمية العُمانية.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية السبت إن بريطانيا استدعت القائم بالأعمال الإيراني في لندن بعد احتجاز الناقلة.

وقال وزير الخارجية جيرمي هنت إن الخطوة تبعث إشارات مقلقة مفادها أن طهران قد تكون اختارت مسارا خطيرا من السلوك غير القانوني والمزعزع للاستقرار، مؤكدا قانونية احتجاز بلاده لناقلة نفط إيرانية في جبل طارق.

واحتجزت البحرية البريطانية الناقلة الإيرانية “غريس 1” في جبل طارق في الرابع من يوليو/تموز الجاري، وقالت إنها تشتبه في تهريبها النفط إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

واستبعد هنت الخيار العسكري في التعامل مع الأزمة، مشددا على أن بلاده ستعمل على ضمان حرية الملاحة لسفنها التجارية في الخليج.

وفي لندن أيضا، قالت وزيرة الدفاع البريطانية إن احتجاز للناقلة البريطانية جرى داخل المياه الإقليمية العُمانية ووصفت الخطوة بالعمل العدائي.

لكن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال إن احتجاز بلاده الناقلة البريطانية في المياه الخليجية إجراء قانوني جاء في إطار تنفيذ قوانين الملاحة.

وفي تغريدة على تويتر أضاف ظريف أن احتجاز بريطانيا ناقلة نفطية إيرانية في جبل طارق قرصنة.

واعتبر أن بلاده هي التي تحافظ على أمن المياه الخليجية ومضيق هرمز، ودعا لندن إلى التوقف عن دعم ما وصفه بالإرهاب الاقتصادي الأميركي ضد طهران.

وكانت الناقلة البريطانية متجهة إلى ميناء في السعودية وغيرت مسارها فجأة بعد عبور مضيق هرمز الذي يقع عند مدخل الخليج ويمر عبره خُمس إمدادات النفط العالمية.

وقالت طهران إنها احتجزت الناقلة بعد اصطدامها بقارب صيد وهي لا تحمل أي شحنة.

وذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية السبت أن إيران اصطحبت ناقلة النفط “ستينا إمبيرو” التي احتجزتها في مضيق هرمز إلى ميناء بندر عباس، حيث ستبقى مع طاقمها لحين الانتهاء من التحقيق في سلوكها.

ونقلت الوكالة عن مراد عفيفي بور المدير العام للموانئ والملاحة البحرية بإقليم هرمزجان في جنوب إيران قوله إن الناقلة اصطدمت بقارب صيد إيراني وتجاهلت نداء الاستغاثة الذي أطلقه، وتم اصطحاب الناقلة إلى ميناء بندر عباس، الواقع على الساحل الجنوبي لإيران وقبالة المضيق.

والسبت، بثت وسائل إعلام إيرانية، مشاهد مصورة لعملية احتجاز الحرس الثوري الإيراني ناقلة نفط بريطانية أثناء عبورها مضيق هرمز .

وأعلنت السفارة الروسية لدى طهران، السبت، وجود 3 مواطنين روس بين أفراد طاقم ناقلة النفط البريطانية التي احتجزتها إيران الجمعة بمضيق هرمز، مشيرة أنها لم تتمكن من الاتصال بهم بعد.

وقال الملحق الصحفي في السفارة أندريه غانينكو، لوكالة “نوفوستي” المحلية، إنه “بالفعل، هناك ثلاثة مواطنين روس على متن الناقلة، وهم ميكانيكيان وميكانيكي كهربائي”.

وأضاف أن “جميع أفراد الطاقم الـ 23 باقون على متن السفينة حتى انتهاء الإجراءات اللازمة، حسب الجانب الإيراني”.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    في المياه الإقليمية العمانية المسقطية وبريطانيا تتحدث عن الموضوع !!! خخخخخ!هعععع!هاهاها ! الآن حصحص الحق ! الحكام الفعليون يتكلمون عن رعاياهم ! الإمبراطورية الحقيقية تتكلم عن امبراطورية الوهم ! الأسياد يتكلمون عن العبيد والخدم ! ولي الأمر يتكلم عن الطفل ! وراحت خدعة الاستقلالية والقثلاع والحصون والامبراطورية ووووووو! على عينك يا تاجر وعلى رؤوس الخلائق والأشهاد ! كيف بيكون النعيق والنهيق والنعيب ؟ على قدر الضرب والفضيحة ! خخخخ مسقط وعمان تعري في كل الجهات والفضائح بالكوم!

  2. بنت السلطنه يقول

    هناك تحالف بين الأمبروطوريتين العمانيه والفارسية ضد الأمبروطوريه البريطانيه .

  3. رجال السلطنه يقول

    حكمه السلطنه والسلطان الحكيم سيحل المشكله ف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.