تغريدة لعبدالله بن زايد عن قصف الحوثي للمملكة ومطاراتها تفجر غضب السعوديين.. شماتة أم دعم؟

2

تسببت تغريدة لوزير الخارجية الإماراتي ، عن هجمات الحوثي على المملكة وقصفه مطارات ومحطات الوقود في غضب واسع بين السعوديين، الذين اعتبروا حديثه إهانة وسخرية.

“ابن زايد” وفي تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) نشر خبرا عنوانه “أبها تتحدى الحوثيين بـ”المفتاحة” و”طلال مداح”، متبنيا ما جاء بمتن الخبر عن مواجهة الحوثي بالغناء في السعودية.

الأمر الذي أثار غضب السعوديين واعتبروه سخرية مبطنة من المملكة، خاصة بعد انسحاب الإمارات من اليمن وتركها السعودية وحيدة في مواجهة الحوثي.

وعلى نفس النهج سخر منه أحد النشطاء بقوله:” عليك بميحد حمد يرجع لكم جزركم الثلاث خلال جلستين طرب واذا كنتوا مستعجلين شغل لهم ميحد حمد مسرّع “

وتساءل آخرون ماذا لو أن وزير الخارجية القطري هو من نشر هذه التصريحات، لكان الذباب سبه وسب قطر وقياداتها.

وهاجمه أحد النشطاء:”لوهلة ظننتك حوثيٌ يَستهزأ بالسعودية”

وكانت دولة الإمارات العربية قد أعلنت عن ” إعادة انتشار إستراتيجية” من مدينة الحديدة الساحلية وما وصفته بتراجع تكتيكي محدود من مدن أخرى في اليمن، في أول تأكيد رسمي للانسحاب، الذي لوحظ في الأسابيع الأخيرة من قبل شهود ومسؤولين أجانب.

وأضافت الصحيفة إن هذا الانسحاب يمثل لحظة مهمة في الحرب الأهلية، التي دامت أربع سنوات.

ونقلت “الغارديان” مزاعم الإمارات، التي تفيد إن قواتها  المتبقية في اليمن ستركز على جهود مكافحة الإرهاب ضد تنظيم “الدولة” والقاعدة بدلا من ” الحوثيين”.

وكشف التقرير أن الإمارات ستواصل دعمها للحركة الانفصالية في اليمن، في حين حذر العديد من المحللين من أن الجمود الحالي في اليمن يمكن أن يؤدي إلى نتائج عكسية.

وأكد محللون أن الانسحاب الإماراتي سيؤدي إلى إضعاف القدرات العسكرية السعودية في اليمن، مما يزيد من الضغط على للقبول بحل سياسي بدلا من الحل العسكري.

قد يعجبك ايضا
  1. ابن المهلب يقول

    ان وعد الله قريب… ستعرف السعوديه والخليج والعرب والمسلمين. من عدوهم الأول… إن شاء الله قريب… وسيرجع ساحل عمان إلى مكانه الطبيعي. وتنحني الحمارات وتنتهي من الارض

  2. مسمار يقول

    اخر صحبة الغواني جر شعور / عميا تقود مجنونه / جرتكم الامارات لمستنقع وتركتم فيه لانكم بكل بساطة هبل مستحمرين من الكل ابتداء من ترامب الي عبدالله بن زايد ا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.