3 من كبار مشايخ السعودية “قُطع حسهم” ومُنعوا من حضور جلسات هيئة كبار العلماء لأنهم فكروا بهذا الأمر

0

قال الأكاديمي السعودي المعارض، سعيد بن ناصر الغامدي، إن ثلاثة من في ، “انقطعوا” عن حضور جلسات مجلس الهيئة بشكل مفاجئ.

وأضاف الغامدي في تغريدة رصدتها “وطن”، قائلاً :” المنتشر في أمانة الهيئة أن ذلك بسبب ما يحدث في المملكة من إفساد أخلاقي ممنهج، وعدم “السماح” للعلماء بالكلام في ذلك “.

وزاد قائلاً :” يحتمل أنه صدر أمر بمنعهم من الحضور؛ لأسباب غير معلومة “.

وهيئة كبار العلماء هي هيئة سعودية تأسست عام 1971، تتمثل أهدافها في إبداء الاستشارة في ما يقدمه لها المسؤولون بخصوص القضايا المطروحة، يرأسها المفتي العام للمملكة الرئيس العام للبحوث العلمية والإفتاء، وتضم هياكل إدارية تساعدها على أداء مهامها.

وكانت الهيئة السعودية التابعة في أوامرها إلى ابن سلمان شخصياً، أيدت حصار الذي فرضته السعودية والامارات والبحرين في حزيران 2017، بقولها إن “من ينتمي إلى ولاءات سياسية خارجية خرج عن مقتضى البيعة الشرعية”، موضحة أنه “يجب الأخذ على يده، صيانة لوحدة الصف والكلمة”.!

ولم يصدر عن الهيئة الدينية أي تعليق على “الفجور” والانفتاح الذي تشهده السعودية، من حفلات رقص واختلاط لم تشهده المملكة لم تقبل، الامر الذي أثار غضب السعوديين من ولاءاتها غير “المفهومة”، وصمتها على ما يجري من معاصي في بلاد الحرمين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.