الرئيسيةالهدهد30 يونيو نكبة شعب مؤيدو السيسي يبدون ندمهم لمشاركتهم قتل الرئيس

30 يونيو نكبة شعب مؤيدو السيسي يبدون ندمهم لمشاركتهم قتل الرئيس

- Advertisement -

وطن _ تصدر وسم 30 يونيو نكبة شعب قائمة الوسوم الأكثر تداولا على تويتر في مصر، تزامنا مع حلول الذكرى السادسة لمظاهرات 30 يونيو المزعومة وانقلاب عبدالفتاح السيسي على أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا في مصر.

وأبرز ما ظهر في هذا الوسم بالذكرى السادسة لهذا اليوم المشؤوم كما يصفه ناشطون، وبعيدا عن الانقسام والسخرية والهجوم المتبادل الذي كان يصل حد الشتائم في السنوات السابقة بين مؤيد ومعارض لهذه التظاهرات،هو ندم عدد كبير من المشاركين في هذه المظاهرات معترفين بأنهم تم استغلالهم من قبل العسكر للإطاحة بالرئيس الراحل محمد مرسي.

مصر تحذف أحداث ثورة يناير التي خلعت مبارك ومظاهرات 30 يونيو التي مهدت انقلاب السيسي من المناهج

وفي السياق ذاته، عبر بعض المشاركين في هذه المظاهرات عن عدم دعمهم للانقلاب العسكري، مؤكدين أن مطالبهم كانت تتعلق بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة والانتقال السلمي للسلطة واستمرار الحياة السياسية المدنية، لكن قيادات الجيش والدولة العميقة استغلت المظاهرات كغطاء للانقلاب العسكري.

وواصل منتقدو مظاهرات 30 يونيو نكبة شعب وصفها بالانقلاب العسكري، أو الغطاء الشعبي الذي مهد للانقلاب.

وسخر بعضهم مما آلت إليه الأمور في مصر بعد ست سنوات من الوعود البراقة بالإصلاح السياسي والاقتصادي، مستشهدين بارتفاع الأسعار وإغلاق المجال العام وتوسع دائرة الاعتقالات السياسية لتشمل العديد من أنصار 30 يونيو ورموزها ممن اختلفوا مع السيسي.

السيسي وشماعة الإرهاب

وتحتفل مصر رسميا بذكرى 30 يونيو بوصفها ثورة شعبية، وتحدث اليوم الأحد الرئيس عبد الفتاح السيسي بهذه المناسبة، قائلا إن “ذكرى ثورة 30 يونيو لا تزال حية في ذاكرة هذا الجيل الذي انتفض مدافعا عن أعز وأغلى مبادئه وقيمه وهويته المصرية الأصيلة”.

وأضاف السيسي في كلمة مسجلة أن “ولاء المصريين لمصر ورفضهم لأي محاولة لمحو هويتهم الوطنية، هي حقائق لا تتغير بفعل الزمن، فهذا الشعب أصيل ووفي، وارتباطه بوطنه وهويته يعلو عنده فوق أي انتماء، وفوق أية مصالح ضيقة لجماعات أو جهات خارجية ممن اعتقدوا أن إرهابهم الأسود سينال من عزيمة أمة صنعت التاريخ، وألهمت الإنسانية معنى التضحية من أجل الوطن”.

وتابع أن “جموع الشعب المصري رسمت في ثورة 30 يونيو طريقا نسير فيه، يتمثل في أولوية حماية الوطن والحفاظ عليه، ثم تنميته وتطويره، لتصبح مصر دولة متقدمة”، مضيفا “خلال السنوات الماضية نجحنا في تدمير البنية التحتية للتنظيمات الإرهابية التي حاولت إنهاك الدولة وإضعافها”.

ورغم مرور ست سنوات، لم تراوح مظاهرات 30 يونيو/حزيران 2013 المزعومة مكانها، فما زال الجدل يتجدد بين المصريين حول توصيفها ما بين الثورة الشعبية والانقلاب العسكري.

وكالعادة خلال السنوات الماضية، سيطرت على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر انقسام وسخرية وهجوم متبادل يصل حد الشتائم، في ذكرى مظاهرات 30 يونيو التي يراها أنصارها ثورة شعبية، ويراها منتقدوها تمردا على الإرادة الشعبية، بينما يصر آخرون على أنها انقلاب عسكري مكتمل الأركان.

عصام حجي: نادم جداً على مشاركتي في تظاهرات 30 يونيو ضد مرسي

اقرأ أيضاً

2 تعليقات

  1. صدق القائل

    في مماتي تندبني***** وفي حياتي مازودتني زاد

    اللعنة رجل ستلحق كل خائن حتى في قبره

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث