دبلوماسي أوروبي ينشر شهادة للتاريخ بحق صدام حسين .. إليكم ما قاله عنه

9

قدم الكاتب والدبلوماسي التشيكي “ميروسلاف بيليكا” شهادة للتاريخ بحق الرئيس العراقي الراحل ، مؤكدا أنه أغنى شعبه منذ صعوده للحكم وكانت الموارد الطبيعية ملكا للعراقيين بحق، ولم يكن العراقيون في حاجة إلى ترك بلادهم مثلما كان الحال في ظل الحظر الأممي وما بعد ما يعرف بتحرير في 2003.

وقال “بيليكا” في حوار مع وكالة “سبوتنيك” إن العراق عرف الازدهار والتطور تحت حكم الرئيس الأسبق صدام حسين، ولكن الخطأ الذي ارتكبه الأخير كان خوض الحرب ضد إيران ثم غزو الكويت.

وتابع الرجل الذي عمل سفيرا لجمهورية التشيك في العراق ما بين عامي 1996 و 2001: “حين عملت بالعراق، كانت تلك فترة حزينة بما فيها من ظلم وعقوبات دولية بلا هوادة ضد الشعب العراقي، وبدا من خلالها أن الغرب يسعى لإثارة انتفاضة ضد حاكم مستبد”.

واستطرد بيليكا: “لا شك أن صدام حسين، والذي حظي حزبه، البعث، بدعم أمريكي في انقلابه على الرئيس [عبد الكريم] قاسم في 1963، قد حكم البلاد بيد من حديد، ولكن تحت قيادته، نما العراق سريعا وازدهر ليصبح مجتمعا معاصرا”.

وتابع: “كانت الموارد الطبيعية ملكا للعراقيين بحق، ولم يكن العراقيون في حاجة إلى ترك بلادهم مثلما كان الحال في ظل الحظر الأممي وما بعد ما يعرف بتحرير العراق في 2003”.

وأضاف بيليكا: “كان خطأ صدام الأكبر هو انجراره إلى حرب بالوكالة مع إيران في عام 1980 واحتلال الكويت بعد عشر سنوات”، متابعا: “لقد تكشفت اليوم ملابسات تلك الحروب، وبتنا نعلم جيدا من المستفيد منها، ومن صارت قواعده العسكرية في كل ركن من الشرق الأوسط”.

وشهدت العلاقات بين الكويت والعراق أوقاتاً صعبة، منذ استقلال الكويت عن الدولة العثمانية عام 1913، وفي حزيران/يونيو 1932 اعترف رئيس وزراء العراق نوري السعيد بالحدود المرسومة بين البلدين إبان الحكم العثماني، واعترف العراق باستقلال الكويت وبالحدود العراقية — الكويتية في 4 تشرين الثاني/ نوفمبر 1963.

وبعد انتهاء الحرب العراقية — الإيرانية (حرب الخليج الأولى) في العام 1988، بدأت بوادر خلافات بين النظام العراقي بقيادة حزب البعث، والسلطات الكويتية، وكانت الذرائع الأساسية للرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، خلافات حول بعض آبار في المناطق الحدودية، ثم تطورت إلى اعتبار الكويت أحد المحافظات التاريخية التابعة للعراق.

وفي2 آب/ أغسطس 1990، اجتاحت القوات العراقية الكويت، وغادرت “عائلة الصباح” الحاكمة إلى ، ولم تعد إلا بعد تحريرها من الاحتلال على يد قوات التحالف، فيما سمي بـ “حرب الخليج الثانية”، والتي بدأت في يوم 17 كانون الثاني/يناير 1991.

قد يعجبك ايضا
  1. Jamal Shrair يقول

    مضى الكثير ولم يبقى سوى القليل, صبرا جميلا ما اقرب شروق اليوم العظيم اليوم الذى سيذكره التاريخ بيوم نصر الانتصارات. سيكون انتصار مهد الحضارات والانسانية على كل قوى الشر والرذيلة. قريبآ ستعرفون من هو صدام حسين ياجهله و ياخونة الامة والمقدسات

  2. احمد العبيدي يقول

    الله يرحمه ويغفر له اخطأ في غزو الكويت وضرب اسرائيل فدفع هو والعراق الثمن

  3. العراقي احمد يقول

    اي خيرات التي يتكلم عنهاالخيرات التي يقسمها صدام عليه وعلى عائلته والشعب يعاني من الجوع والقحط هل تعلم ايها الدملماسي ان العراقي لسنوات لم يتذوق الموز لم يملك الانترنت والستلايت ووووالخ
    هل تعلم كان الشباب العراقي يفصل البطانيه ليصنع منها قمصلة في الشتاء ويفصل عبائة والدته ليفصل قميص هل تعلم هنالك كل يوم اعدامات في العراق ماهي انجازات صدام حرب ٨ سنوات ضد ايران حرب الخليج سنة ٩٠ وسلط الامريكان على رقاب المسلمين هل تعلم ان صدام جسر واحد لم يبني ومستشفى واحد ام يبني هذا هو صدام

    1. ليث العبيدي يقول

      والله لو ما انت جوعان ما تتكلم على الموز… إلا اذا انت متوحم على موزة… واللبيب بالإشارة يفهم.

  4. بغدادي يقول

    الان تأكلون موز ياقشامر؟جماعتكم نهبوا العراق وامواله ونقلو الترليونات الى ايران الشر وانتم تعبشون عيشة يأنف ان يعيشها الحيوان لاماء صالح لاكهرباء لاتعليم لاشوارع لابناء المهم الحاكم جعفري والمهم اللطم … بالعافية عليكم الموز يا أخس احقر البشر ….قال موز قال

  5. عبد الامير يقول

    العراقي أحمد انته شكد عمرك حبيبي .. اذا انته صغير بالعمر فأسأل الأكبر منك مو عيب والحروب الي صارت بسبب سياسات الدول يعني الحرب مع إيران بسبب دعمهم المعارضه العراقيه في ذللك الزمن والتفجيرات في بغداد وقصف القرى الحدودية لمدة شهر وحدثت الحرب مع إيران ورغم الوساطات لوقف إطلاق النار ولكن السيد الخميني كان يرفض جميع الوساطات أما بالنسبه لحرب الكويت فكانت بسبب خفض أسعار النفط ورغم الوساطات وذهب لهم عزة ابراهيم الدوري يقولون له نخلي العراقيه ب ١٠ دنانير هل تقبل هذا انته كشخص عادي ؟هذا عن الحروب أما بخصوص المشاريع اني لحد الان دايخ بيها .. مشاريع عملاقه اولا الجيش العراقي الإلزامي ٢ الخط السريع ٣ بكل محافظه قصر وجامعة وجامع ومستوصفات ومستشفى ٤ السدود ٧ سدود ٥ مشاريع السكك بكل محافظات العراق تقريبا مع القطارات الحديثه ٦ التعينات بكل دوائر الدوله ٧ التعليم المجاني ٨ جسور المشاة الكهربائيه والجسور للسيارات ٩ معامل سيارات ١٠قواعد القوه الجويه معامل الأسمنت ومعامل التصنيع العسكري اووووف تعبت من الكتابه وبعد هواي اهااا برج المأمون للاتصالات والتلفونات الي بالشارع جاي تكلي موز .. اسف على الاطاله

  6. Noel khoshaba يقول

    السفير لم يكن على علم بامور العراق الداخليه ويتحدث بعاطفيه ممجوجه فقد كان العراقين يهربون من العراق افواجا افواج هربا من طغيان صدام وابنائه طغيان غير مسبوق ناهيك عن طغيان اعضاء حزب البعث الذين كانوا يلاحقون العراقين من مكان الى احر واستبداد قيادين حزبين يطلبون رشوات من المواطنين فقد كان الشعب يعاني من ضيق ذات اليد حاصة المتقاعدين منهم ناهيك عن ملاحقة الشيوعين واعتقالهم وتعذيبهم حتى الموت واطلاق يد الاسلامين في الموصل الحدباء وتهديدهم للمسحين بمغادرة العراق لصالحهم وكان الاسلامين نشطين جدا ولاننسى المواد التموينيه الغير صالحة للاستهلاك البشري التي توزع للمواطنين بينما اتباع صدام في القصر الجمهوري يتناولون مواد تموينيه درجه اولى وتلف البنيه التحتيه وانقطاع تام للكهرباء الخ

  7. Ali يقول

    لم انت حchيت قمت طبيت بالموزات ولك والله عيب، اصلا الحراره ببغداد عاليه ماتناسب الموز لأنه بسرعه يتلف و يخرب،أم أنه قياس رفاهية الشعوب يقاس بعدد اكلي الموز وكم نصيب كل الشخص منه ، ولك يكفي الجامعات. بالعراق وعراقتها فقط بدون أن نتطرق لأي شيء آخر،تطور،عمران،الخير اللي كان بالعراق الخ الخ…

  8. زدام .ح يقول

    الاسد يبقى اسد مهما يجني عليه الزمن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.