تفاصيل جديدة حول قضية هشام عشماوي.. الإمارات أمرت بتسلميه لمصر لتجميل وجه حفتر بعد خسائره في طرابلس

1

كشف المحامي الدولي، محمود رفعت، تفاصيل جديدة حول تسليم مليشيات الجنرال المتمرد في ليبيا خليفة حفتر، للسلطات المصرية، هشام عشماوي، المصنف على قوائم الارهاب في لاتهامه بالقيام بعملية ضد النظام وقتل العشرات من جنود الجيش المصري والمدنيين.

وتسلمت السلطات المصرية، مساء الثلاثاء، عشماوي، بعد زيارة قام بها رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية، اللواء عباس كامل، إلى دولة ليبيا، التقى خلالها حفتر الذي يقود هجوماً على طرابلس بهدف السيطرة عليها تنفيذاً لرغبة حلفائه ( والإمارات ومصر).

وقال محمود رفعت في تغريدة رصدتها “وطن”، لم تتوقف زيارات المدعو عباس كامل لمناطق مليشيات #حفتر في #ليبيا منذ سنين”.

وأشار المحامي الدولي إلى أن الاعلان عن زيارة اليوم وعودته ب #هشام_عشماوي تمثيلية سخيفة حيث إدعى حفتر إمساكه في #درنة منذ شهور ولم يسلمه، مؤكداً حسب ما قال نقلاً عن مصادر موثوقة أنها أوامر #الإمارات لتجميل صورة حفتر أمام الليبين بعد هزائمه في #طرابلس.

وكانت قوات حفتر التي تسمى نفسها “القوات المسلحة العربية الليبية”، أعلنت إلقاء القبض على المصري هشام عشماوي في 8 أكتوبر / تشرين الأول من العام الماضي، خلال عملية أمنية في مدينة درنة.

وقال بيان صادر عن مليشيات حفتر، إن اللواء عباس كامل الذي زار ليبيا، تسلم عشيماوي والذي ترأس أحد التنظيمات الإرهابية بمدينة درنة ونفّذ عددا من العمليات الإرهابية الدامية بدولتي ليبيا ومصر، حيث استطاعت ما قالت عنها “القوات المسلحة الليبية”، إلقاء القبض عليه خلال حرب تحرير درنة.


واُتهم “عشماوي” بالاشتراك في محاولة اغتيال وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم، وكذلك اغتيال النائب العام السابق هشام بركات، والإعداد لاستهداف الكتيبة “101 حرس حدود”، واستهداف مديرية أمن الدقهلية، والهجوم على حافلات الأقباط بالمنيا والذي أسفر عن استشهاد 29 شخصا، والهجوم على مأمورية الأمن الوطني بالواحات والتي راح ضحيتها 16 شهيدا.


وكانت محكمة جنايات غرب القاهرة العسكرية، قضت غيابيا بإعدام هشام عشماوي، و13 من العناصر الإرهابية في اتهامهم بالهجوم على “كمين الفرافرة”، الذي أسفر عن استشهاد 28 ضابطًا ومجندًا.

قد يعجبك ايضا
  1. محمد يقول

    هذه لغة سئمنا منها المهم المجرم وقع في المصيده ومصر الباسلة بشعبها واجهزتها دائما منتصره..لا تهمنت التبريرات التي يسوقها اكراف الكائدين المهم انه في قبضة الاحهزة الامنية اكانت الليبية او المصريه وإلى فصل اخر للقبض على الاخرين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.