عزمي بشارة يعلق على “مؤتمر البحرين”.. وهذا ما نصح به القيادة الفلسطينية لإفشال المخطط التمهيدي لصفقة القرن

0

علق المفكر العربي المعروف الدكتور عزمي بشارة، على “” الاقتصادي المنتظر عقده في المنامة الشهرالمقبل والذي اعتبره مراقبون الخطوة الأولى باتجاه إقرار خطة السلام الأمريكية للمنطقة المعروفة باسم “”، وقدم بشارة نصائح للسلطة الفلسطينية بخصوص هذا الشأن.

وقال “بشارة” في تغريدة له على حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) إن مقاطعة السلطة الفلسطينية لهذا المؤتمر لا تكفي.

وتابع موضحا:”بل يفترض أن توفد الوفود إلى الدول العربية لدعوتها إلى المقاطعة، فالموضوع متعلق بفلسطين ومن ثم بها سواء حضرت أم غابت.”

وشدد المفكر العربي المعروف مرة أخرى على أن التغيب ليس موقفا كافيا، وأن الطلب الفلسطيني بالمقاطعة ليس تدخلا في قرارات دول عربية مستقلة، بل العكس تماما، حسب قوله.

ودعت الولايات المتحدة، في 20 مايو الجاري، إلى عقد مؤتمر دولي في البحرين، يونيو المقبل، تحت شعار “تشجيع الاستثمار بالأراضي الفلسطينية”، ضمن ما يبدو أنه أول ملامح صفقة القرن التي تعد واشنطن عدتها لإعلانها مباشرة بعد شهر رمضان.

ورفضت السلطة الفلسطينية دعوة واشنطن فوراً بعد الإعلان عنها، واعتبرت أن من يحضر من الفلسطينيين إلى المؤتمر متعاون مع الولايات المتحدة و”إسرائيل”.

ويخشى الفلسطينيون أن تكون خطة السلام الأميركية منحازة لصالح إسرائيل.

وأعلنت الحكومة الفلسطينية مرارا رفضها لها، وصرحت في وقت سابق أن “كل من يعتقد أن صفقة القرن ستمر سيكون واهما”.

وقد أعلنت السلطة الفلسطينية أن أحدا لم يستشرها بشأن المؤتمر الاقتصادي، مؤكدة عدم أحقية أي طرف بالتفاوض نيابة عنها، كما أعلن عدد من رجال الأعمال الفلسطينيين رفضهم دعوات لحضور المؤتمر.

ويواجه المؤتمر رفضاً واسعاً من قبل رجال الأعمال الفلسطينيين داخلياً وخارجياً، رغم توجيه الولايات المتحدة الدعوات لهم لحضور المؤتمر، حيث أراد المدعوون إرسال رسالة موحدة للرئيس ترامب، مفادها “احتفظ بأموالك”، بحسب ما ذكرت صحيفة “نيويورك” الأمريكية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.