قطر ترد على تهديدات “الجبير”: تصريحات مثيرة للسخرية وتهم مفصلة للاستهلاك الإعلامي

0

ردت على تهديدات وزير الدولة للشؤون الخارجية ، واتهامه لقطر بدعم الإرهاب والتطرف وزعمه تدخل في شؤون المملكة الداخلية.

لولوة راشد الخاطر، المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية القطرية، وفي تصريحات لها اليوم، الأحد، إن هذه التهم التي ألقاها الجبير ضد قطر “مفصلة للاستهلاك الإعلامي، وليست إلا مدعاة للسخرية والأسف”.

وكان “الجبير” زعم في مؤتمر مؤتمر صحفي بمقر وزارة الخارجية أمس، السبت، أن قطر دولة من مجلس التعاون الخليجي، ولكنها أساءت لدول مجلس التعاون الخليجي، وتابع “لن نسمح لقطر بدعم التطرف والإرهاب والتدخل في شؤوننا الداخلية”.

ورأت الخاطر، في تصريحاتها لموقع “العربي الجديد”، أنه “من المفارقات التي تبعث على الأسف معاودة الهجوم على دولة قطر في نفس سياق الحديث عن توحيد الصف الخليجي والعربي”.

وتابعت أنه “يبدو أن السيد الجبير فاته أن السياسات التي أنتجتها دول الحصار في السنتين الأخيرتين كانت من أهم عوامل تمزيق الصف الخليجي والعربي، والتي منها حصارهم لدولة قطر الذي سيدخل عامه الثالث خلال أسبوعين”.

وفي يونيو 2017، قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر، وفرضت الدول الثلاث الأولى حصاراً برياً وجوياً على الدوحة بدعوى “دعمها للإرهاب”.

ونفت قطر صحة الاتهامات الموجهة إليها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

وتشهد منطقة الخليج تحركات مثيرة للقلق، إذ أجرت مقاتلات أمريكية، الإثنين الماضي، طلعات ردع فوق الخليج، موجهة ضد إيران.

ويأتي هذا بعد أن أرسلت واشنطن حاملة الطائرات “إبراهام لينكولن” ومجموعتها القتالية، وقاذفات قنابل إلى الخليج، كما أرسلت سفينة متخصصة في دعم الهجمات، وصواريخ باتريوت إلى المنطقة ردا على ما وصفته باستعدادات إيرانية للهجوم ضدها.

ومن ضمن الخطوات التي اتخذتها الولايات المتحدة الأمريكية وصول قاذفات أمريكية من طراز بي-52 إلى قاعدة “العديد” الجوية الأمريكية في دولة قطر.

ومن جانبها حذرت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية من سمّتهم الأعداء من مغبة أي تحركات عدائية محتملة، مشددة على أنها ستواجَه برد مؤلم يبعث على الندم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.