“الدويلة” يتحدّث عن أمور تُشير لاحتمال اندلاع الحرب: السعودية أكبر المتضررين وهذه نصيحتي لحكومات الخليج

1

قال المحامي الكويتي وعضو مجلس الأمة السابق ناصر الدويلة ان الكويت حكومة و شعبا تأخذ احتمالات اندلاع الحرب في على محمل.

وأضاف ان المعلومات القليلة المتيسرة عن التحركات الامريكية في الاقليم تشير الى وضع غير مريح.

واعتبر الدويلة سحب البوارج الامريكية من الخليج الى بحر و سحب الدبلوماسيين في العراق مؤشرات على جدية الاحتمال باندلاع حرب.

ورآى الدويلة أن ستكون اكبر المتضررين من الحرب حال اندلاعها “وسيصيبنا الضرر من تضررها”.كما قال

وتابع: “نحن لن نتخلى عن السعودية لو تعرضت اراضيها للعدوان لكننا ننصحهم بكل رجاء ان يتجنبوا الحرب فكل المؤشرات كارثية و يا ليت قومي يعلمون”.

وذكر أنّ “من يفرح لاندلاع الحروب لا يعرفها و لم يكتوي بنارها والحرب التي تشن تحت راية غير الكتاب والسنة باطلة و العدوان من اي جهة باطل و ايران اليوم اقوى منا في عدة مجالات وهي لا تحتاج لارسال جيشها فما تملكه من قادرة على الحاق دمار شامل في منشآتنا النفطية و محطات الكهرباء و الماء”.

ووجه الدويلة نصيحة الى حكومات الخليج قائلاً: “انتم اليوم بخير فلا تجلبوا الدمار لاوطانكم تصديقا لوعود كوشنر و بولتون و من وراءهم نتنياهو وهؤلاء هم العدو المبين و حرب المنشآت النووية هي حرب اسرائيلية لا ناقة لنا فيها و لا جمل و للبيت رب يحميه”.

كان مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي قال إن الأوضاع في المنطقة ”خطيرة وليست مطمئنة“ مشيرا إلى أن وزراء الحكومة شرحوا للنواب يوم الخميس في جلسة مغلقة استعدادهم لمواجهة أي حالة حرب بالمنطقة.

وأضاف الغانم للصحفيين عقب الجلسة أنه تبين من العرض الذي قدمته الحكومة حول الأوضاع بالمنطقة ”مدى دقة وحساسية وخطورة المرحلة القادمة ووجوب الاستعداد واتخاذ كافة الاجراءات استعدادا لكل الاحتمالات الواردة“.

وتحتفظ الكويت، وهي حليف قوي للولايات المتحدة في المنطقة، بعلاقات جيدة مع وتسعى دائما للنأي بالنفس عن الصراعات الإقليمية والدولية والحفاظ على سياسة خارجية متوازنة.

وتصاعد التوتر بين وإيران في الأسابيع الأخيرة بعد أن زادت واشنطن من قيودها على صادرات النفط الإيراني بالإضافة لتوجيه حاملة طائرات أمريكية للمنطقة لزيادة الضغط على طهران.

قد يعجبك ايضا
  1. محمد بن ناصر يقول

    لوقامت الحرب فأول المتضررين الكويت. ســيجتاحكم الحشــد الشــعبي العراقي الصفوي بحجة محاربة أمريكا وقواعدها في الكويت وســتأتي يا إخواني هاربا للســعوديه كما فعلت ســابقا أيام غزو الكويت من صدام. إيران التي تمجدها وتخوفنا بها نمر من ورق ولن تســــتطيع الصمود وســيتم تدميرها وتغيير نظام الملالي الشــيطاني ويمكن حتى تقســيمها إلى عدة دول.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.