أردوغان يفتح النار على “جنرال الإمارات” ويكشف عن مساعي إفشال المؤامرة على ليبيا

1

شن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، هجوما عنيفا على الجنرال الليبي المتمرد خليفة حفتر، منددا بالهجوم الذي تشنه قواته على العاصمة الليبية.

وأكد أردوغان في اتصال هاتفي مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج دعمه للحكومة باعتبارها الحكومة الشرعية، مؤكدا أيضا أن أنقرة ستسخر كل الإمكانيات لمنع ما سماها المؤامرة على الشعب الليبي.

وقال أردوغان للسراج إنه لا وجود لحل عسكري للأزمة الليبية، مشيرا إلى أن المسار السياسي هو الوحيد لبناء الدولة المدنية التي يتطلع إليها كل الليبيين.

من جانبه شدّد السراج على أن قوات الجيش الليبي تدافع بكل قوة عن العاصمة وعن خيار الشعب الليبي في الدولة المدنية، وستواصل القتال إلى أن تنسحب القوات المعتدية، على حد تعبيره.

في سياق متصل قال وزير الخارجية القطري في تغريدة على تويتر إن استهداف المدنيين بغرض خلق الفوضى وضرب المؤسسات والأهداف الحيوية، جريمة حرب يتحملها مرتكبوها وداعموهم.

وأضاف الشيخ محمد بن عبد الرحمن أن النفاق السياسي وازدواجية المعايير أثقلا كاهل الوطن العربي وشكلا بيئة خصبة لنمو الإرهاب.

وتابع أنه بينما تدعي بعض الدول العربية مكافحة الإرهاب، تستخدم أدواتها إرهابا ضد الشعوب العربية.

تأتي هذه التصريحات بينما قال وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية فتحي باشاغا إنه لن يكون هناك وقف لإطلاق النار ولا تفاوض مع حفتر، موضحا أن على الأخير سحب قواته.

وأضاف باشاغا في مؤتمر صحفي بتونس العاصمة أنه ستكون هناك خريطة سياسية جديدة في ليبيا, غير التي كانت قبل الهجوم على طرابلس.

كما كشف أن لدى حكومته أدلة على التدخل الأجنبي في الحرب إلى جانب قوات حفتر، وأن الأمم المتحدة تشارك في التحقيقات.

وأكد باشاغا أن دقة قصف الطائرات لا تمتلكها قوات حفتر، بل تملكها عادة دول غربية، ولا تحوزها إلا دولة أو اثنتان في المنطقة.

في تطور آخر قال السيناتور الجمهوري بمجلس الشيوخ الأميركي ليندسي غراهام إن المحادثات الهاتفية التي أجراها الرئيس دونالد ترامب مع حفتر أثارت الاضطراب في المنطقة.

وحذر غراهام في مقابلة تلفزيونية ترامب من مغبة الانحياز إلى حفتر، ودعا إلى اتخاذ موقف أكثر توازنا يدعم الحل السياسي.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of خالد الطبيب
    خالد الطبيب يقول

    الرجاء النشر
    هذه ترجمة للبيان صادر باللغة الإنجليزية من حكومة ليبيا في طرابلس ضد العمليات العسكرية على العاصمة
    و لم أحد طريقة لإرسل لكم صورة من البيان .
    لا تزال مدينة طرابلس تشهد هجومًا عسكريًا وحشيًا والقصف العشوائي وجرائم الحرب. الليلة الماضية ، تعرض السكان المدنيون في طرابلس للغارات الجوية القاتلة وغير القانونية التي استهدفت المناطق المأهولة بالسكان ، والتي شملت الممتلكات المدنية والأهداف ومنشآت البنية التحتية في المناطق المكتظة بالسكان في عين زارة وأبو سليم ، مما أسفر عن عدد من القتلى والجرحى داخل المدنيين. تم تنفيذ كل هذه الغارات الجوية بواسطة طائرات أجنبية بدون طيار. هذه الفظائع وانتهاك سيادة ليبيا تتطلب المساءلة والعدالة. في هذا السياق ، نحمل الدول التي تدعم مجرم الحرب حفتر ، بشكل مباشر أو غير مباشر ، المسؤولية عن الجرائم المرتكبة ضد المدنيين. من واجب المجتمع الدولي أن يتدخل ويدعم حكومة الوفاق الوطني ، باعتبارها الحكومة الليبية الوحيدة المعترف بها ، لحماية سكان طرابلس البالغ عددهم 3 ملايين نسمة. لا يمكن حل مشاكل ليبيا من خلال العنف ضد المدنيين. يقوم مؤيدو حفتر بتمويل وتسليح رجل متهم بارتكاب جرائم حرب وتشويه سمعة القانون الدولي. في عملية تمويل آلة حفتار للحرب ، تساعد هذه الحكومات والداعمون الأجانب على خلق أزمة إنسانية في ليبيا ، وتهيئة الأساس لتجدد الإرهاب ، وخلق موقف يؤدي إلى هجرة جماعية للاجئين إلى أوروبا. الحرب الشخصية من أجل السلطة ، تعرض صناعة النفط الليبية للخطر ، حيث سيدفع مستهلكو الطاقة في جميع أنحاء العالم التكلفة.
    مهند يونس الناطق بلسان الجيش الوطني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More