أمير أردني يدخل على خط الأزمة الخليجية ويوجه نصيحة لـ”الفيفا” بشأن مشاركة دول الحصار في استضافة كأس العالم بقطر

0

دخل ، الأمير علي بن الحسين، على خط وعلق على مساعي رئيس “الفيفا” التي قدمها في صورة مقترح لإشراك مع قطر في استضافة .

ونصح الأمير الأردني رئيس “الفيفا”، جاني إنفانتينو بالبقاء “بعيدا عن السياسة” بشأن زيادة عدد المنتخبات المشاركة في مونديال قطر 2022.

وأقر “الفيفا”، زيادة عدد المنتخبات في المونديال بدءا من نهائيات 2026 التي ستستضيفها وكندا والمكسيك، لكنه أوصى في مارس الماضي، بتطبيق هذه الزيادة بدءا من نهائيات 2022 في قطر، مرجحا أن يتم اتخاذ القرار النهائي بهذا الشأن خلال اجتماع للفيفا يعقد في باريس أوائل يونيو المقبل.

وفي ظل دعم “إنفانتينو” لهذه الزيادة، وطرح إمكانية إقامة مباريات في دول خليجية أخرى تشارك مع قطر، قال الأمير علي في حديث لوكالة “فرانس برس”، إن إنفانتينو “يبدو أن لديه بعض الأفكار مثل سلفه (مواطنه جوزيف بلاتر)، ربما سينال جائزة نوبل للسلام إذا تمكن من توزيعها (كأس العالم) بين المملكة العربية ودول أخرى”.

وأضاف: “ربما النصيحة الأفضل هي البقاء بعيدا عن السياسة في تلك المنطقة. سيقومون (المسؤولون فيها) بتسوية الأمور بأنفسهم”.

وتطرح زيادة عدد المنتخبات، مع ما يعنيه ذلك تلقائيا من زيادة في عدد المباريات والمشجعين الذين يتوقع حضورهم، تحديات لوجستية وتنظيمية على قطر، التي اختيرت في العام 2010 لاستضافة المونديال، وقامت باستعداداتها على أساس 32 منتخبا.

كما أن الأزمة الدبلوماسية الخليجية القائمة منذ قطع الرياض وأبوظبي والمنامة علاقاتها مع الدوحة عام 2017 وفرض حصار جائر عليها، تحد من خيارات إمكان استضافة دول مجاورة لبعض المباريات.

ورشح فيفا دولتي والكويت، لاستضافة عدد من المباريات ومشاركة قطر في تنظيم الكأس التي فازت بحق تنظيمها سابقا وحدها.

وحينما فازت قطر بحق تنظيم البطولة كان عدد الفرق المتفق عليه 32 فريقا.

وحسب ما أوردت “نيويورك تايمز”، فرئيس الفيفا جياني إنفانتينو لن يذهب بالمباريات إلى دول لها مشاكل سياسية مع قطر.

وقال إنفانتينو، في تصريحات صحفية من قبل إنه من الواضح أن هذه مهمة ليست سهلة، موضحا “اتخذنا قرارا بزيادة عدد منتخبات كأس العالم إلى 48 منتخبا انطلاقا من نسخة 2026، لكن تطبيق هذا بدء من مونديال 2022 سيكون أمرا مختلفا”، وذلك وفقا لصحيفة “الاتحاد الإماراتية”.

وألمح رئيس الفيفا، إلى رغبة الاتحاد الدولي بمشاركة 48 منتخبا في مونديال 2022، قائلا: “إذا كانت قناعتنا بأن 48 هو العدد المناسب للمنتخبات، فلم لا نحاول القيام بذلك قبل نسخة 2026″، لكنه أشار في الوقت ذاته، إلى أن تحقيق مونديال من 48 فريقا، قد يكون صعبا في قطر وحدها، “مما يعني أن دولا أخرى مجاورة قد تشارك في تنظيم النسخة المقبلة، أو أن تجربة الـ48 منتخبا ستطبق بدء من 2026”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.