رئيس مجلس الشورى العُماني ينتقد ترامب: ما يحدث أمر لا يمكن قبوله ولا يصح السكوت عنه

1

هاجم خالد المعولي رئيس مجلس الشورى العماني، قرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخيرة بشأن القضية الفلسطينية، وكذلك الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان، وقال إن ” قرار الإدارة الأمريكية صادم ومزعج لعملية السلام ويعارض القوانين الدولية”.

ودعا “المعولي” في كلمته بالجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي المنعقدة في قطر إلى وقف الممارسات الإسرائيلية المستمرة على الأقصى الشريف، وقال: “لا سلام نرجوه ولا أمل نحدوه وهناك شعب في هذا العالم يقبع تحت الاحتلال والظلم والعدوان. إن ما يحدث أمر لا يمكن قبوله، ولا يصح السكوت عنه”.

https://twitter.com/ShuraCouncil_OM/status/1115342938324852737

وأضاف المعولي أن الممارسات الإسرائيلية المستمرة على الأقصى الشريف والممنهجة والسعي إلى طمس هوية القدس وتهويدها أمر لا يمكن قبوله ولا يصح السكوت عنه.

وأوضح المعولي أنه لتحقيق السلام ينبغي دعم الشعب الفلسطيني في إقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس، وأن ينال الشعب كامل حقوقه المشروعة.

ووقع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يوم 25 مارس الماضي، في البيت الأبيض، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مرسوما ينص على اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، وذلك في إجراء يتناقض مع جميع القرارات الدولية حول هذه القضية.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of هزاب
    هزاب يقول

    قمة النفاق والانفصام العقلي والأخلاقي! هذا الإمعة يتقمص دور المدافع عن الحقوق الفلسطينية ! ومسؤول الخارجية في بلاده يدعو للتنازل والانبطاح للصهاينة! دعكم من فلسطين واتركوا المتاجرة بالقضية الفلسطينية ! هذه القضية أكبر منك يا رئيس مجلس المنتفعين وطالبي الاكراميات من الديوان والجهات الحكومية وأكبر من ناضر الخارجية المرتزق عميل الصهاينة متسلل السراديب وأكبر من أمين عام الخارجية المسقطية مفسر التصريحات وبالطبع أكبر من حاكمكم صبي بريطانيا ! فلسطين بعيدة عنكم أيها الأنجاس ! دعكم في عمالتكم وخيانتكم وتقديم فروض الولاء والطاعة والعبودية لأسيادكم الصهاينة ! فكروا في الاختلاسات التي تقوموا بها فهي مستواكم الحقيقي لكم ! تفوووو على وجوهكم الصفراء المريضة !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More