قتلى بالجملة في صفوف قوات حفتر ومستشفى “غريان” يعجز عن استقبالهم جميعا

0

تتوالى الخسائر الفادحة لقوات الجنرال الليبي المدعوم إماراتيا خليفة حفتر، في الأفراد والعتاد حيث أكد شهود عيان سقوط عشرات القتلى من ، في المعارك الدائرة حول العاصمة .

ونقلت قناة “ الأحرار”، عنهم قولهم، إن “هون استقبل عشرات القتلى بعد عجز مستشفى غريان”، شمال غربي البلاد.

وكان متحدث باسم قوات حكومة الوفاق، أعلن شن هجوم مضاد لردع قوات “حفتر”.

وقال العقيد “محمد قنونو” إن الهدف من عملية “بركان الغضب” هو تطهير كل المدن من المعتدين والخارجين عن الشرعية.

وقبل يومين، اعترف الناطق باسم قيادة قوات شرق ليبيا اللواء “أحمد المسماري”، بأسر 128 عنصرا من قوات “حفتر”.

وانضمت جماعات مسلحة من مدينة مصراتة (شرق طرابلس) وكذلك مقاتلون من الزنتان (جنوب غرب طرابلس) والزاوية (غرب طرابلس)، المتمرسون بالقتال ممن شاركوا في انتفاضة عام 2011 لإسقاط “معمر القذافي”، إلى المعركة ضد قوات “حفتر”.

وكان العميد محمد القنيدي، آمر الاستخبارات العسكرية التابعة قوات “البنيان المرصوص”، أكد أن الإمارات والسعودية ومصر ترعى تحركات اللواء المتقاعد خليفة حفتر نحو طرابلس.

وقال القنيدي في تصريحاته أن الدول العربية الثلاث تدعم “آمر مليشيات الكرامة (حفتر)” بهدف خلق سيسي جديد في ليبيا، على حد قوله.

وأوضح القنيدي أن “حفتر لا يمتلك المال والسلاح الكافيين لمجابهة قوات البنيان المرصوص والجيش الليبي (مواليان لحكومة الوفاق المعترف بها دولياً) في المنطقة الغربية، وأن الحراك جاء بعد زيارته الأخيرة إلى ”.

وأشار إلى أن أعطت الضوء الأخضر لحفتر وزودته بالأموال للسيطرة على المنطقة الغربية من البلاد، لافتاً إلى دور تقوم به كل من الإمارات ومصر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.