عُمانيون يدافعون عن وزير خارجيتهم: السلطنة لا تجامل أحد ولا تتاجر بالقضية الفلسطينية

2

دشن عُمانيون بموقع التواصل “تويتر” وسما تصدر قائمة الوسوم المتداولة بالسلطنة تحت عنوان “#بن_علوي_يمثلني”، عبروا فيه عن تضامنهم مع وزير الخارجية يوسف بن علوي بعد انتقاد البعض له وهجومهم عليه بسبب تصريحاته الأخيرة عن القضية الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي.

https://twitter.com/GS5n2efkvSwYfkd/status/1115124864053121024

وأكد ناشطون عبر الوسم أن من يهاجم “بن علوي” اليوم بسبب تصريحاته (بأنه يجب على العرب طمأنة إسرائيل) لم يفهموا مغزى تصريحاته وهم أنفسهم من هاجموه قبل أشهر ولم ينطقوا عندما عرفوا الحقيقة.

https://twitter.com/Loofee715/status/1114952323816722433
https://twitter.com/tameem_bu/status/1115231078845804547

وقال أحد النشطاء في رده على المهاجمين للوزير العُماني:”#بن_علوي_يمثلني

نعم وكلنا ثقة ولا نهتم لمن قصر فهمه وصعبة عليه لغة السياسه العمانية والعبرة في النتائج”

https://twitter.com/pinatiq/status/1114958872408743937

وكتب آخر: “بن علوي يمثلني ويمثل كل عماني فاهم الحنكة والحكمة من هذا الرجل الذي سوف يسطره التاريخ بماء الذهب”

وتابع:”كلامك ليس عبثا با بن علوي ونفهم نواياك الجميله ولن نحيد عن حكمة مولانا وعندنا كل الثقه بخطاه حفظ الله بلادنا من كيد الكائدين”

https://twitter.com/Axut8934ffmu344/status/1114971033528745984
https://twitter.com/AAlbulushy/status/664865863162556416

وكان وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي، دعا السبت الماضي، خلال مشاركته في المنتدى الاقتصادي العالمي، المنعقد على ساحل البحر الميت في الأردن، إلى “طمأنة إسرائيل، بأنها غير معرضة للتهديد في الشرق الأوسط”.

وقال الوزير العُماني إن “على الفلسطينيين مساعدة إسرائيل للخروج بشعورها الخاطئ بالتهديد”.

وانتقد وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، خلال ذات الجلسة، تصريحات بن علوي، مضيفا إنه في عام 2002 عرض عديد من الدول العربية والإسلامية على إسرائيل الاعتراف بها مقابل الانسحاب من الأراضي المحتلة التي يطالب بها الفلسطينيون لإقامة دولتهم، في إشارة إلى “مبادرة السلام العربية”، التي رفضتها إسرائيل.

وتابع الصفدي: “المشكلة تكمن فيما إذا كان الاحتلال الإسرائيلي سينتهي”.

كما استنكرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، الإثنين، تصريحات وزير الشؤون الخارجية العُماني، يوسف بن علوي، التي طالب فيها الدول العربية بـ”طمأنة إسرائيل على مستقبلها وتبديد مخاوفها”.

وقالت حماس في بيان وصل وكالة الأناضول: “إننا وقد صَدَمنا هذا الموقف الغريب، لنعبر عن استنكارنا ورفضنا المُطلق لهذه التصريحات التي تخالف الحقيقة والمنطق الموضوعي”.

وأضافت: “بأي منطق أخلاقي وسياسي يُطلب من الضحية أن تُطمئن الجلاد والمحتل على مستقبله؟ وهو كيان غاصب يملك أقوى جيش في المنطقة، ويمارس القتل والتدمير بشكل منهجي ضد شعبنا وأمتنا، ويحتل الأرض، ويهوّد القدس، ويدنس المقدسات، ويهدد المنطقة بأسرها، ويضرب بالقانون الدولي عرض الحائط”.

وسبق لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن زار العاصمة العُمانية، مسقط، في أكتوبر/ تشرين أول من العام الماضي.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. Avatar of بنت السلطنه
    بنت السلطنه يقول

    عن نفسي كلامه لا يمثلني، وأكاد إجزم أغلب العمانين غير راضين على تصريحه.

  2. Avatar of هزاب
    هزاب يقول

    العيب من أهل العيب ما هو عيب! واللي استحوا ماتوا! وليست غريبة على متملقين ومنافقين وكذابين مثل مسؤوليهم ! والرعية على دين ملوكهم ! كلام يضحك ! لم تفهموا تصريحاته السابقة ! خخخخ! فهمنا وبالشكل الصحيح ! كذب وقال أن نتنياهو طلب زيارة السلطنة فجاء على الفور الرد من سيدكم الصهيوني الكبير بأنكم تستجدون الزيارة من 18 شهرا ! خخخخخ! قال أن هناك وساطة بين الصهاينة والفلسطينيين ! فجاء الرد صاعقا أهداف الزيارة أمنية فقط ! خخخخخ! عموما تذكروا! فقط تذكروا فلسطين أكبر من كل الشخصيات الكرتونية في بلادكم من حاكمكم المريض إلى ناضر الخارجية المعتوه إلى أصغر مسؤول عندكم! خلكم في الاختلاسات والسرقات أنتم روادها وراعيها!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More