بعد رهف القانون والشقيقتين ريم وروان.. هروب فتاة سعودية جديدة واعتقال زوجها وهذه التفاصيل كاملة

1

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة، بتغريدة لفتاة سعودية أعلنت فيها هروبها خارج المملكة بسبب تخوفها من القبض عليها على خلفية قضية مرفوعة ضدها مشيرة إلى أنها تلقت خبر اعتقال زوجها بعد أن فرت خارج المملكة.

الفتاة السعودية “ملاك الشهري” التي اشتهرت قضيتها في 2016 عقب إلقاء القبض عليها على خلفية “خلعها العباءة” والخروج للشارع بدونها، قالت في تغريدة فجرت جدلا واسعا نشرتها على حسابها بتويتر ورصدتها (وطن): “لكل من سأل عني وخايف علي أو يتمنون لي السجن، انا لست متواجدة في السعودية لحسن الحظ وإلا يبدو إنه كان سيتم إعتقالي.”

https://twitter.com/AngelQShe_/status/1114203926838927360

وتابعة موضحة:” للأسف إن اللي خفت منه وما رضيت أرجع بسببه قاعد يصير، مع العلم أن قضية خروجي بدون عباءة قد تم إعادة فتحها من جديد وإرسال رسالة نصية لي وأنا بالخارج توجب حضوري للمحكمة”.

وأعلنت “الشهري” إلقاء القبض على زوجها، قائلة: اليوم تم اعتقال زوجي وحب حياتي أيمن الدريس وهو مترجم وناشط ثقافي، واعتقاله تزامن مع عدة اعتقالات أخرى لناشطين ثقافيين في السعودية”.

https://twitter.com/AngelQShe_/status/1114146789886533632

وكانت شرطة الرياض في المملكة العربية السعودية، ألقت القبض على الفتاة التي تحدّت هيئة الأمر بالمعروف، عام 2016وخرجت إلى شارع التحلية دون عباءة.

وكانت الفتاة، وتدعى ملاك الشهري، كتبت تغريدة في وقت سابق، أعلنت فيها أنها ستخرج إلى الشارع دون عباءة برفقة صديق وستدخن أيضا سيجارة.

وترصدت الهيئة الفتاة، وقدمت بلاغا لاحقا للشرطة التي ألقت القبض عليها، وهو ما أثار جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي فيما يخص تقليد الزي الموحد في المملكة المحافظة في عاداتها وتقاليدها.

وشهدت الفترة الأخيرة حالات كثيرة مماثلة لهروب النساء في المملكة، كان آخرها قضية الشقيقتين ريم وروان اللتان فرا إلى هونج كونج وسبقتهما رهف القانون التي أثارت قضيتها الضجة الأكبر وتقيم حاليا بكندا بعد حصولها على الجنسية.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of عزوز
    عزوز يقول

    اتمنى ان تقرأوا هذه الواقعة
    10 مايو، 2017/0 .
    اذا اردتم ان تعرفوا كيف يتم التحكم بالارهاب طالعوا اجابة وزير الخارجية الجزائري “بن فليس ” السابق كيف تخلصت الجزائر من
    الارهاب الذي فتك بها حتى اواخر التسعينات
    أ. د . عبدالحميد دشتي نائب سابق في مجلس الامة الكويتي
    ——————–
    سؤال مقدم للسيد بن فليس
    كيف تمكنتم في الجزائر من القضاء على ظاهرة العنف والقتل والتي استمرت لسنوات عديدة ؟؟؟؟؟
    نظر إليَّ السيد بن فليس وأخذ نفسا عميقا مع تنهيدة بسيطة , قام عن مقعده وطلب مني أن نسير سويا بمحاذاة الشاطيء …..
    قال والحديث لبن فليس :
    في أحد الأيام استدعاني الرئيس بوتفليقة إلى مقره , فوجدت عنده السفير الأمريكي ومعه ثلاثة أشخاص آخرين , تبين أنهم من دائرة السي أي ايه الأمريكية .
    طلب مني بوتفليقة الإستماع لما سيقولون . بدأ السفير الأمريكي بالكلام قائلا :
    هل ترغبون يا سادة أن تنتهي حالة العنف والقتل السائدة لديكم في الجزائر ؟؟؟
    فأجابه الرئيس بوتفليقة :
    طبعا وبدون شك ……
    استطرد السفير قائلا :
    حسنا , نستطيع أن ننهي لكم هذا الوضع وبسرعة , ولكن وحتى نكون واضحين لدينا شروط واضحة يجب أن توافقو عليه مسبقا ……
    أشعره بوتفليقة بالموافقة وطلب منه أن يكمل ……
    قال السفير :
    أولا :
    عليكم إيداع عائدات مبيعاتكم من النفط لدينا في أمريكا ……
    ثانيا :
    عليكم إيداع عائدات مبيعات الغاز في فرنسا …….
    ثالثاً :
    عدم مناصرة المقاومة الفلسطينية …..
    رابعاً :
    عدم مناصرة إيران وحزب الله ……
    خامساً :
    لا مانع من تشكيل حكومة إسلامية وعلى أن تكون شبيهة بما لدى تركيا ……
    وافق الرئيس بوتفليقة على هذه الشروط متأملا إخراج الجزائر من حالة القتل والفوضى التي كانت تعصف بالبلاد ……
    استطرد السفير الأمريكي :
    حسنا , سنقوم بدورنا بالتحدث مع كافة الأطراف المعنية لإعلامهم باتفاقتا .
    سأل بوتفليقة :
    ومن هي تلك الأطراف ؟؟؟؟؟
    فأجاب السفير :
    فرنسا و إسرائيل والسعودية !!!!!!!
    صعقنا من ذلك وتساءل بوتفليقة:وما علاقة هذه الدول بما يجري لدينا ؟؟؟؟
    أجاب السفير والإبتسامة الصفراوية على وجهه ::
    السعودية هي التي تقوم بتمويل شراء السلاح من إسرائيل , وتقوم إسرائيل بإرساله إلى فرنسا , وفرنسا بدورها وعن طريق بعض ضباط الجيش الجزائري المرتشين والذين يتعاملون معها , يوصلونها للجماعات الإسلامية المتطرفة …..
    واستطرد السفير وسط دهشتنا :
    سنقوم بإبلاغ فرنسا وإسرائيل باتفاقنا وعليكم إرسال شخص من طرفكم للتحدث إلى الملك عبد الله ملك السعودية حيث سيكون أسهل إبلاغه عن طريقكم نظرا لصعوبة التفاهم معه .
    على أثر ذلك طلب مني بوتفليقة السفر إلى السعودية لأجل هذه الغاية …..
    وصلت إلى السعودية بعد ترتيبات مسبقة , والقول لبن فليس , والتقيت بالملك عبد الله وشرحت له ما تم من إتفاق مع الجانب الأمريكي وأنهم أي الامريكان طلبوا من باقي الأطراف وقف الدعم للمسلحين , والآن على السعودية وقف تمويل السلاح .
    استغرق حديثي مع ملك السعودية عدة ساعات دون أن يوافق وأصر على موقفه . عندها اتصلت بالسفير الأمريكي وأعلمته عن تزمت الملك السعودي وعدم موافقته على هذا الإتفاق .
    أجابني السفير :
    لا بأس انتظر قليلا , سأهاتف الملك شخصيا ….. لم تمض بضع دقائق حتى استدعاني الملك وهو يربت على صدره قائلا :
    ابشر ابشر .
    بعدها بعدة أيام توقف الدعم والتمويل للإرهابيين , وتم تزويد قواتنا المسلحة من الأمريكان بإحداثيات لمواقعهم وأماكن تواجدهم , حيث قامت قواتنا المسلحة بالقضاء عليهم وخلال فترة بسيطة من الوقت
    انتهت القصة . هذه القصة التي سمعتها مباشرة من صديقي وليس عن وعن .
    والآن أعزائي وأحبتي هل لكم أن تدركوا حجم الدور الذي يقوم به آل سعود في دعم الإرهاب وفي خدمة أسيادهم الأمريكان ولغاية تدمير بلداننا العربية مقابل الحفاظ على كراسيهم ومهلكتهم ؟؟؟؟
    وكيف تتم معالجة مثل هذه الأمور ؟؟؟؟
    وما هذا عما يحدث الآن في سوريا والعراق واليمن وليبيا ببعيد .
    — – – – – –
    أ. د . عبدالحميد دشتي نائب سابق في مجلس الامة الكويتي

    الإخوة والأخوات شاركوا في نشر الموضوع وفضح آل سلول لعنة الله عليهم الى يوم الدين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More