البنتاغون يوقع عقدا بـ”ملياري” دولار لتصنيع “44” منظومة دفاع جوي للسعودية

2

تقترب شركة تصنيع الأسلحة الأمريكية “لوكهيد مارتين”، من إبرام صفقة صواريخ “ثاد” بأكثر من ملياري دولار بعضها للسعودية.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصادر مطلعة، اليوم الاثنين 1 أبريل / نيسان، قولها إن شركة لوكهيد مارتن، تقترب من الحصول على عقود من وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) تتجاوز قيمتها ملياري دولار لبيع صواريخ ثاد الدفاعية، مشيرة إلى أنه من المقرر تسليم بعضها للسعودية.

https://twitter.com/XHNews/status/1102906591630651392

ووقع مسؤولون سعوديون وأمريكيون في نوفمبر / تشرين الثاني الماضي خطابات تضفي الصبغة الرسمية على شروط شراء المملكة 44 منصة إطلاق صواريخ ثاد وصواريخ ومعدات مرتبطة بها.

https://twitter.com/ArmyRecognition/status/930839150915440645

ولفتت “رويترز” إلى قول المصادر، التي اشترطت عدم الكشف عن أسمائها، إن الوزارة قد ترسي العقود مساء اليوم الاثنين، على أقرب تقدير، بينما امتنع متحدث باسم لوكهيد مارتن عن التعليق، كما لم يرد ممثل للبنتاجون على طلب للتعقيب.

وقدمت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الشهر الماضي، عرضا للسعودية يتم بمقتضاه منح قسم الصواريخ وقوات مكافحة الحرائق في دالاس عقدا غير تنافسي تحت بند البيع العسكري الخارجي للبنتاغون، من أجل الإعداد للصفقة الخاصة بالسعودية.

https://twitter.com/MissileDefAdv/status/1112749019430821889

ونقلت صحيفة “وتين” السعودية أن القيمة الإجمالية المقدرة لهذا العقد تبلغ 945.9 مليون دولار، وبموجبه سيقدم أكبر متعهد دفاعي في الولايات المتحدة منظومة الدفاع الجوي الأكثر تطورا بالعالم للمملكة، بحيث تقدم شركة لوكهيد مارتن، إلى جانب تصنيع أنظمة ثاد، “معدات الاختبار والأدوات، والموظفين الرئيسيين، وأنشطة تطوير التدريب الأولي، ومختبر تكامل النظام، ومفهوم الصيانة ثلاثي المستوى، والتصدير والتطوير الهندسي المبكر”.

ونشرت شركة لوكهيد مارتن مقاطع فيديو ومواد تسويقية تفيد بأنه، يمكن لمنظومة ثاد أن تدافع عن البلدان والمناطق بأكملها ضد الصواريخ البالستية قصيرة ومتوسطة المدى.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. Avatar of باي باي
    باي باي يقول

    فوق هام السحب

  2. Avatar of قطري وافتخر
    قطري وافتخر يقول

    الله يعز السعودية واهلها وحكامها والله أن السعودية ذرى وسند لكل دول الخليج والعرب
    حتى دولتي العزيزة قطر في ذرى السعودية وحماها برغم الخلاف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More